الرئيسية / أقلام وآراء / علي شريعتي: لماذا نعظم كربلاء ونستهين بالحج؟(1-2)
m-3yyash-alkobaysi-39

علي شريعتي: لماذا نعظم كربلاء ونستهين بالحج؟(1-2)

هكذا طرح المفكر الإيراني علي شريعتي سؤاله قبل ما يزيد على أربعين سنة: (حقيقة لماذا يعظّم الشيعي كربلاء بالرغم من استهانته بالحج؟) نعم هكذا بالنص ص84 من كتابه التشيّع مسؤولية! الذي نشرته دار الأمير الشيعية في لبنان، ثم يردف بعد أسطر: (إن زيارة الحج والاتجاه إلى الله ليست بالذهاب إلى الكعبة، بل بالذهاب إلى الحسين)! وبعد تقريره لهذه العقيدة الخطيرة راح يسوق المسوّغات والتي تتلخّص عنده بقوله: (لقد صارت الكعبة وصار الطواف بالكعبة قاعدة دعاية عظمى لجهاز الخلافة… إذاً وقد سقط الحج كشعار في يد العدو ما العمل؟ الاتجاه معلوم ومعروف، الطواف بقبر الحسين هو إذاً الطواف حول الكعبة الحقيقية)!
واستطراداً يمكن أن نسأل شريعتي هذا: هل يا ترى الحج وحده هو الذي سقط بيد العدو؟ فيجيبك بكل صراحة: لا، بل (القرآن، السنّة، الحج، الجهاد، المسجد.. فماذا يمكن إذن أن تكون شعارات الطبقة المحكومة المحرومة؟ هذه الطبقة التي ترى الشعارات الأصيلة للإسلام في يد العدو، فتنهض للبحث عن شعارات ومرتكزات وأسلحة جديدة) ثم يبدأ بتفصيل هذه المرتكزات البديلة: الولاية بديلاً عن النبوّة، والعترة بديلاً عن السنّة، والخمس بديلاً عن الزكاة، والحسينية بديلاً عن المسجد! ثم تمادى فوق هذا فراح يطرح سؤالاً آخر: (لكنهم لا يفتؤون يتحدّثون عن مناقبه، يقصد سيدنا علِيّا رضي الله عنه، وكراماته ويرفعونه إلى مصافّ الآلهة، وأنا وأنت من المفكرين نتعجب متسائلين: لماذا كل هذا الغلوّ؟ فإذا عدنا إلى التاريخ ووجدنا الظلم الذي حاق بهذه الأسرة لما توقفنا عن الدهشة فحسب، بل ولاعتبرنا ما يحدث لازماً).
إن علي شريعتي الذي سوّقته بعض الجماعات الإسلامية كنموذج للاعتدال وأدخلت بعض كتبه في مناهجها التربوية، بينما سوقته بعض الأبواق العلمانية على أنه رمز من رموز العلمانية الظريفة، هؤلاء جميعاً ربما سيصطدمون كثيراً حينما يرون أن هذا (المعتدل) يدعو صراحة لتأسيس دين جديد بكل ما لهذه الكلمة من معنى، وهذه ضرورة للمشروع الفارسي الكبير لتصدير الثورة واستبدال أمة مكان أمة، من هنا كان أئمة (التشدد) الشيعي يثنون بشكل لافت على هذا المعتدل، يقول فيه (الولي الفقيه) الخامنئي: (إن النجاح الذي حققه شريعتي لم يحققه سواه) مجلة الوحدة، العدد162. ويقول بهشتي أحد أكبر أقطاب الثورة الخمينية: (لقد أوجد الدكتور علي شريعتي طوال السنوات الحساسة من عمر الثورة الإسلامية جواً حماسياً مؤثراً، وكان له دور بنّاء في جذب الطاقات الشابّة)، التشيع العلوي..ص6، أما آية الله محمود الطالقاني، وهو الذي لا يكاد ينافسه أحد في حظوته عند الخميني فقد قال: (لقد استطاع، شريعتي، أن يبلور ذلك النهج الإسلامي الذي هو كفيل بتغيير أمة بكاملها.. أرجو من الله أن يحفظ أفكار ونظريات ذلك الإنسان العظيم.. ناضلوا وسيروا على الدرب الذي انتهجه شريعتي) من كلمته في الحفل التأبيني لذكرى وفاة شريعتي، التشيع العلوي..ص12.
بقي أن نعرف ما هي الأصول المرجعية التي اغترف منها شريعتي فلسفته هذه، بعد أن صرنا نرى الحج إلى كربلاء واتخاذها قبلة واقعاً وشعاراً تتغنى به عمائم دينية وأقلام سياسية.
العرب القطرية

عن د. محمد عياش الكبيسي

wavatar
باحث ومؤلف وكاتب في الدين والفلسفة والسياسة وشؤون الإرهاب

شاهد أيضاً

ali-qardagi-48

النفاق من أخطر أمراض القلوب

إذا تدبرنا في كتاب الله تعالى، وفي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وفي سيرته …