الرئيسية / أقلام وآراء / جماعة الإخوان المسلمين هدف واحد لقوس رؤوس الشر وزعانفه
zoheer-salem-567

جماعة الإخوان المسلمين هدف واحد لقوس رؤوس الشر وزعانفه

عداوة أهل الباطل لأهل الحق قديمة جديدة، خفية باطنة وظاهرة مستعلنة، ولكن لم يحدث أن اجتمعت فرق أهل الباطل، على تعددها وتكاثرها واختلافها وتشاكسها على عداوة راية للحق، كما اجتمعت في هذا العصر على عدواة جماعة الإخوان المسلمين، تبديها وتستعلن وتتبجح بها، ولكل شرذمة، قلت أو كثرت، في الجهر بهذه العداوة، والاستعلان بها إرْب وغاية ومطمح بعيد أو قريب.

ونحن حين نتحدث عن (جماعة الإخوان المسلمين) إنما نقصد، هذه الجماعة البشرية، من حملة مشروع الإسلام، منذ مطلع القرن العشرين، الجماعة التي نفت عن الإسلام غلو الغالين، وتحريف المحرفين، وتأويلات المبطلين، والتزمت نهجه ومقاصد شريعته في صيانة الإنسان ووقايته وهدايته والأخذ بيده، إلى ما تعتقد أنه مركب الفلاح وسر النجاح، من الاستقامة على الطريقة، التي نهج الله لعباده، من غير تعسف ولا انبتات، في منهجية قاصدة، تبني على قواعد الإسلام وأسسه فتدعم الأركان، وتعلي الذروة والسنام، في مقاربة تجديدية، توثق صلة المسلمين بأصلهم، وتلحقهم بعصرهم، من غير تعسف ولا انبتات، فتبعثهم قوة إيجابية حيوية فاعلة في جميع مضامير الاستخلاف.

وحين نتحدث (عن جماعة الإخوان المسلمين)، لا نقصد فقط هؤلاء الآلاف، أو عشرات أو مئات الآلاف من أبناء (التنظيم) المنضوين تحت الراية، القابضين على جمر الالتزام، على مدى قرن من الزمان، وإنما نقصد أيضاً الملايين بل مئات الملايين من المسلمين، من جنود الولاء للعقيدة والشريعة والمنهج، الحاملين لعبء الدعوة الحق، المنافحين عنها والمضحين في سبيلها.

مئات الملايين من المسلمين هؤلاء هم الذين يمثلون في الحقيقة قوام هذه الدعوة الربانية الخالدة في غايتها وفي أصولها وقواعدها وأهدافها، المتجددة المتطورة في مناهجها وبرامجها ووسائلها وآلياتها. يحملون الراية دعوة متصلة إلى الله بالحكمة والموعظة من غير اعتساف ولا انبتات، ولا تغيير ولا تبديل دثارهم وشعارهم ((قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ))

إن جذور هذه الدعوة في صيغتها الربانية المطلقة ضاربة في تاريخ الصراع بين الحق والباطل، بين الخير والشر يقودها ويقوم عليها الأنبياء وورثتهم من العلماء والمصلحين. معركة تختصر في صيرورتها الجدلية، في الصورة التي رسمها محمد رسول الله لأمته من بعد (ألا إن الكتاب والسلطان سيفترقان، ألا فلا تفارقوا الكتاب. ألا إنه سيكون عليكم أمراء إن أطعتموهم أضلوكم، وإن عصيتموهم قتلوكم، قالوا: فكيف نفعل يا رسول الله؟ قال كما فعل أصحاب عيسى بن مريم صلّبوا على الخشب ونشّروا بالمناشير، والذي نفسي بيده لموت في طاعة الله خير من حياة في معصية الله).

أشرار معتدون متجبرون متغطرسون في زمان ومكان يبسطون أيديهم وألسنتهم بالسوء إلى الدعاة إلى الخير، الآمرين بالمعروف والبر، والقائمين على ميزان القسط في حياة الناس..

تتعرض جماعة الإخوان المسلمين هذه في كل تجلياتها، طبقاً عن طبق، إلى حرب ضروس وعدوان سافر، يجتمع فيه على هذه الجماعة رؤوس أهل الباطل وزعانفه وشراذمه، على ما بينهم من عداوة وتنافر وحرب وكيد؛ حتى ليعجب المرء: كيف اختلفوا في كل شيء تقريباً واجتمعوا على عداوتهم للإسلام وأهل الإسلام في صورة هذه الجماعة المباركة؟! والأعجب، يتساءل المرء، كيف ضموا إليهم زعانف من رجال ونساء يُحسبون على الإسلام بقانون الولادة أو هم من المتمرغين في وحل الجهالة والضلال..

ألا يسأل عاقل نفسه كيف يجتمع على عداوة هذه الجماعة، فيكيد لها الليلَ والنهارَ، قادة الاستكبار الروسي والأمريكي، ثم أتباعهما الصهيوني والصفوي، ومن وراء هؤلاء وأولئك لفيف من الصغار المستبدين الفاسدين، مشهورة أسماؤهم، معروفة عناوينهم، ولا نريد أن نشوه بها هذه الصفحات؟! ثم كيف ينضاف إلى هؤلاء، بطريقة لا تترك ريبة لمستريب، الوصوليون والأتباع، من نهاز الفرص، ينتثرون على قوراع طرق الشهوات والمآرب والغايات، فهذا معمم يكفرهم، وذاك حداثي يجهلهم، وثالث مغتلم لسلطة يراهم عثرة في طريقه، ورابع حالم بكرسي أو بطبق من شهد وتمر ويظن أن الطعن فيهم والنيل منهم يقربه لما يريد..؟!

إن انفجار طوفان الكيد والحقد والتآمر على هذه الدعوة، بل على الإسلام وأهله، تدميراً وقتلاً وتشريداً وتشويها، جناية تتوحد عليها ملة نقيض الإيمان والحق والخير والعدل الواحدة، وإنها على تطاول تاريخ هذه المعركة، لم تجد سلاحاً أبلغ تكيد به للإسلام وأهله من أن توظف فلولا من أبناء الأمة ضدها، ضد عقيدتها وشريعتها ومنهجها، فركبت في مختبرات جنونها الأعمى، من تلك الفلول هذه المجموعات الضالة الشاردة المسعورة إلى الدم وإلى الفتك، ترتكب كل فظائعها باسم الإسلام، وتنسب جرائمها لأهله، وتحملهم جرائرها في الليل والنهار، لتعطي الذرائع لأعداء الإسلام للنيل منه كافة، ولاستئصال شأفة المسلمين… تلك أمانيهم ولن يستطيعوا ما دام بين ظهراني المسلمين رجال قوامون على الحق شاهدون به..

وإنه ليكفي في هذه المعركة المفتوحة اليوم من اجتماع أهل الباطل على أهل الحق. وملل الإثم والضلال والشر والعدوان على الدعاة إلى الخير من أبناء الإسلام، منبهة وذكرى لكل من كان له قلب من الباحثين عن الحقيقة والحق، ومن أبناء الإسلام وذراري المسلمين خاصة أن يدركوا سر هذه الهجمة غير المسبوقة، على الإسلام والمسلمين، وعلى سويدائهم في جماعة الإخوان المسلمين. ليحذروا أولاً من أن يكونوا من الحاطبين في حبال أهل الشر، ومن الرامين عن قوسهم، ومن الخائضين في مخاضاتهم فتزل أقدام بعد ثبوتها، ويكونوا سبباً في نكبة أنفسهم، وفي خراب بيوتهم بأيديهم…

فتبينوا، ثانياً، نداء آخر لكل ذي عقل ولب، هو أمر رباني خالد لكل مؤمن ومؤمنة، ولكل مسلم، تبينوا من كل ما تسمعون، وأحابيل الباطل، وإن كانت متشعبة ملتفة معقدة كثيرة، فإنها في الوقت نفسه قريبة قصيرة، وما أيسر كشف أخبار الوضاعين، وأقاصيص القصاصين، ومزاعم الزاعمين، وادعاءات المدعين، نقول هذا ونحن نعلم أن حركة الوضع، في هذا العصر، أصبحت أكثر تنظيماً، وأن جنودها من صناع الإفك أصبحوا أكثر مهارات وقدرات ووسائل وأساليب، وأن وراءهم جهات تدربهم وتمولهم وتغذيهم وتشهرهم وتدعمهم على صناعة الإفك، وقول الإثم، لرمي الدعاة الأبرياء الغافلين المنصرفين بكل ما أوتوا من قوة وقدرة، على سد ثغرة هنا، وحماية حقيقة هناك.

وتبينوا ثالثاً، ننادي بها على أبناء الإسلام المستدرَجين والمستغفَلين، تبينوا في كل ما تقولون وترددون وتروون، فالكلمة أمانة. وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يخر بها في جهنم سبعين خريفاً. وإن الرجل في الزمان الأول كان ليفتري الفرية أو يرددها فيسمعها منه الرجل والرجلان والرهط، ونحن اليوم في عصر ما أن يضع الواضع كذبته، ويفتري المفتري فريته، حتى تبلغ الآفاق، ويحملها عنه الألوف من الناس..

في كل معركة ينبغي للمنصف العاقل من طلاب الحق والمدافعين عنه أن يتبين تلقائياً موطئ قدميه، والصف الذي ينحاز إليه، والصف الذي هو منه… فأي إنسان عاقل، وأي مسلم صادق، وأي مؤمن محب للخير والبر والإحسان يرضى لنفسه أن يكون في صف فيه: ترامب وبوتين ونتنياهو وعلي خمئي وحسن نصر الله وبشار الأسد والسيسي ومشايخ السوء والشر والفساد ودهاقنة الكذب والتزييف والافتراء ثم يحسب أنه على شيء، ويحسب أنه من المهتدين..؟!

عن زهير سالم

wavatar
مدير مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والاستراتيجية في لندن

شاهد أيضاً

kameess-alnnaqeeb-36

استقبلوا شهر رمضان بالتوبة والإحسان

بعد أيام قلائل يأتينا رمضان حيث سوق الحسنات، ومعرض النفحات، ومتجر الطاعات ..!! بعد أوقات …