الرئيسية / أقلام وآراء / ما بعد الاستثناء الطائفي في الشام
a7mad-mowaffaq-zaidan-148

ما بعد الاستثناء الطائفي في الشام

حين كتبت الصحافية والكاتبة الفرنسية كارولين دوناتي كتابها المتميز «الاستثناء السوري» قبل انطلاق ثورة الشام العظيمة، تشرفت بالاطلاع على نسخته العربية من الزميلة المترجِمة قبل نشره، لكن بعد هذه الثورة التي خذلها الصديق قبل العدو، وخذل معها العالم كله أخلاقاً حاول كذباً وزوراً وبهتاناً أن يسوقها على مدى قرون، فكانت النتيجة أن داستها ووطأتها وحطمتها سنابك الطائفيين المجرمين ومن شايعهم وصمت عنهم وتواطأ معهم.

يحق للكاتبة الفرنسية اليوم أو غيرها أن يكتب ما بعد الاستثناء الطائفي في الشام، فمن كان يظن ويخال للحظة واحدة أن تنسق أميركا مع روسيا في منطقة ما كما يحصل اليوم في الشام، ومن كان يظن للحظة أن تجوب طائرات مجرمة الشام طولا وعرضا وشمالا وجنوبا ومن ملل ونحل مختلفة، قاسمها المشترك تدمير المدمر وتمزيق الممزق، دون أن يحصل حادث مرور عرضي واحد بين الأعداء الإخوة، فقط على الشام وأهلها، إنه التنسيق لإفناء الشام وأهلها، ولكن خسئوا ما دام الله كافلها.

من كان يظن للحظة واحدة أن يحصل كل ما يحصل في الشام من اعتداء على أبسط حقوق الحيوانات فضلاً عن البشر، قتلاً وتشريداً وتفريغاً وإبادة، ويتشدق مع هذا معتوهون بأن لا شيء في الشام، وأن الحياة طبيعية!

من كان يخال للحظة أن يتفق الأعداء والخصوم على الشعب الشامي العظيم قتلاً أو صمتاً على القتل، فلكل ثمنه، فالمشاركة بالقتل لها ثمنها، والصمت على القتل له ثمنه، والمباركة لها ثمنها، وما فعلته إيران في ثلاث عواصم وحواضر عربية عريقة عجز عن فعله بني صهيون لعقود في فلسطين وحدها.

من كان يصدق أن تتفق “إسرائيل” وحلفاؤها وإيران وأصدقاؤها وحلفاؤها أيضاً وعلى المكشوف بدعم العصابة الطائفية المجرمة التي تفتك بالشعب السوري بكل ما تفتقت عنه عقليتها الإجرامية، ومن كان يخال للحظة أن يسد الجيران أبوابهم في وجه جرحى وعذابات الشاميين وهم الذين فتحوا وشرعوا أبوابهم لكل مهاجر ولاجئ منذ الشركس والأكراد إلى العراقيين واللبنانيين وغيرهم، ومن كان يخال للحظة أن تجرؤ دولة على معارضة ورفض والاستهانة بقرارات مجلس الأمن الدولي ومنها قرارات تحظر استخدام البراميل المتفجرة، ومع هذا يصر الطائفيون وسدنتهم على استخدامها والتي بترت ساقي عبدالباسط في الهبيط بإدلب أخيراً، وقرارات تهدد بتطبيق الفصل السابع باستخدام القوة إن أقدم أحد على استخدام الكيماوي ومع هذا يمزق الطائفيون القرار ويستخدمون الكيماوي ثماني مرات في حلب لوحدها بحسب تقرير وثقته منظمة هيومان رايتس ووتش.

لقد هتفت أيها الشعب العظيم منذ اليوم الأول «ما لنا غيرك يا الله»، فكن أميناً على هذا الهتاف، وقوتك مستمدة بوحدتك وتماسكك ووفائك لهذا الشعار، وليذهب أعداؤك والصامتون والحياديون إلى الجحيم.. جحيم في الدنيا قبل الآخرة.

wavatar

About د. أحمد موفق زيدان

كاتب وإعلامي سوري في قناة الجزيرة القطرية

عن د. أحمد موفق زيدان

wavatar
كاتب وإعلامي سوري في قناة الجزيرة القطرية

شاهد أيضاً

saree-3orai-1

رباط المقدسيين وثورة السوريين

تميّز رباط المقدسيين الأخير الذي كسر إرادة الكيان الصهيوني على المسجد الأقصى، وأزال إجراءات الصهاينة …