الرئيسية / فكر ودعوة / بلادُ الشَّام ومقدَّساتُها
m-3enad-sulayman-1

بلادُ الشَّام ومقدَّساتُها

ليس من باب المصادفة أن نفقدَ كثيراً من المصنَّفات التي ألَّفها أصحابها في تبيان فضائل الأماكن العربيَّة، لا سيَّما المقدَّسة منها، وأن نتعجَّب أشدّ العجب من إخفائها، وعدم السَّماح لها أن تخرج إلى النُّور، ويزداد عجبنا إذا ما طالعْنَا ما وصل إلينا من هذه المصنَّفات، وأنَّ ما طُبع منها كان من قبل المستشرقين، أمّا العرب فلا نجدهم إلا على وجه النُّدرة والقِلَّة.

بل إنَّنا نجدُ كثيراً من هذه المؤلَّفات ما زالت مخطوطات محفوظة بين ثنايا المكتبات، يسكنُها الألم، ويعلو صوتُها؛ لعلَّها تجد آذاناً هنا أو هناك يزيل غبارها، ويجلو عنها ظلمات الرّفوف، ويخرجها من سجونها، ويكسوها حلَّة الدِّراسة والتَّحقيق.

وأرى أنَّ ثمَّة سببين رئيسيِّن يحولان دون تحقيق ذلك في عصرنا الرَّاهن:

الأوَّل: سياسيّ؛ لما تتضمنُّه هذه المصنَّفات أو بعضها من (أخبار)، و(روايات) تمثِّل وثائق تاريخيَّة من شأنها أن تؤسِّسَ فكراً جديداً في الصِّراع (العربيّ-الإسرائيليّ)، وقد اعتمدَ بعضُ الدَّارسين على بعض ما ورد في هذه المخطوطات لإزالة الغموض الذي أُثير حول مكان دفن النَّبيّ يوسف عليه وعلى نبيِّنا أفضل الصَّلاة وأتمُّ التَّسليم.

ووجدَ فيها باحث آخر مادَّة خصبة لبناء بحث علميّ حاز به درجة الدَّكتوراة في إحدى الجامعات الإسرائيليَّة، في رسالة علميَّة حملت عنوان: (أبعاد في أدب فضائل الأرض المقدَّسة بالعربيَّة)، وهي رسالة علميَّة رصينةٍ، نبَّه خلالها الباحث على فضل الأماكن المقدَّسة عند العرب، وفي بلاد الشَّام عامَّة، وفي دمشق خاصَّة في العصرين المملوكي والعثماني، وأشار إلى جواهر ثمينة ترتبط ارتباطاً تاريخيّاً ودينيّاً واجتماعياً بكثير من الأماكن العربيَّة، وقد نبَّه على هدفه من دراسته حيث قال: (ينبغي أن نشير إلى أنَّ الهدف من دراستنا جاء لفحص مصادر ومخطوطات عربيَّة تناول مؤلِّفوها قدسيَّة ومكانة بلاد الشَّام بالمفهوم العام، والخاصّ)([1]).

الثَّاني: دينيّ، لما تتضمنُّه هذه الكتب من (أخبار)، و(روايات)، و(آثار) منسوبة إلى النَّبيّ صلى الله عليه وسلم تبيِّن أهمية (الأماكن المقدسَّة)، وتحضُّ النَّاس على زيارتها، وبيان فضلها، وبركتها، وما حباها الله به من خير وبِرّ وبركة، وما وقع فيها من كرامات، وما تمّيَّزت به من خصال دون غيرها من الأماكن.

ولعلَّه – فيما أرى – السّبب الأكثر قوَّة في تشكيل جبهة حصينة مانعة تحول دون تحقيق ودراسة هذه المصنَّفات؛ لأنّ بعض (العلماء) قد اتَّخذ من (الدِّين) ذريعة في عدم طرق أبوابها، وكشف خفاياها، وتبيان صحيحها من سقيمها، وراحَ يصدرُ (الفتاوى) الخادعة في التَّحذير من الاقتراب من هذه المصنَّفات، أو محاولة قراءتها؛ بل عمد بعضهم إلى تأليف كتبٍ مضادَّة؛ مهمَّتها مسح العقول، والسَّيطرة عليها، وضمَّنَها بعض الأحكام الفقهيَّة – دون النَّظر إلى صحِّتها من عدمه – تمنع العاقل المتدبِّر من قراءة بعض هذه الكتب، وسبرِ مكنوناتها.

وخصَّصّ بعض هؤلاء فصلاً للحديث عن تحريم (بيع الكتب المشتملة على الشِّرك، وعبادة غير الله)، ونحن نتِّفقُ معهم في ذلك، لكنَّنا إذا ما علمنا أنَّه يشير بذلك إلى تحريم الكتب المتضمِّنة الدَّعوة إلى زيارة قبور (الأنبياء)، و(الأولياء)، و(الصَّالحين)، ومعرفة (مقاماتهم)، ويراها (شركاً بالله،) فإنَّ لنا رأياً آخر؛ لأنَّه بذلك يحكم على كثير من المصنَّفات بالموت، وينتهك حرمَتها في حقِّها بالظُّهور، والتَّداول، ولو كلّف نفسه عناء قراءة بعضها لعلمَ أنَّ مؤلِّفيها كانوا أشدَّ حرصاً منه، حيث بيِّنوا موقفهم، ورأيهم، وذكروا ما ذكروه من باب الأمانة العلميَّة والتَّاريخيَّة التي نراها وثائق حيَّة، تعكس حالة المجتمع الذي كانوا يعيشون فيه.

بل قد نبَّه بعضهُم على حقيقة ما ينقله، وبيَّن حكمه، فكان ناقلاً ناقداً في آنٍ واحد، ولم يكن مجرَّد ساردٍ للأخبار دون تدقيق، حيث قال في بداية مؤلَّفه:

(إذ بيَّنتُ حال أحاديثه، وآثاره غالباً، الصِّحيحة والضَّعيفة، والحسان، وليس كذلك من صنَّف في الفضائل؛ بل أورد أحاديث كتابه مجملة دون بيان)([2]).

وقال بعد أن أنهى مصنَّفه: (وافق الفراغ منه يوم الأربعاء، الثَّالث عشر من شعبان، سنة ثنتين وخمسين وسبع مئة هجريَّة ببيتِ المقدس، زاده الله شرفاً وتعظيماً،…. وقد احتوى على الآيات الواردة في القرآن العظيم في فضلها، وعلى الأحاديث الواردة في ذلك، من الصَّحيح، والحسن، والغريب، والضَّعيف، والواهن التَّالف، والموضوع، والآثار القويَّة، والواهية، وإنَّما أتيتُ بهذه الأقسام في هذا الكتاب لأجل بيانها لا غير)([3]).

ولعمري كيف يكون حراماً طرقُ مثل هذه المصنَّفات؟ وكيف يعكف علماء (اليهود) على دراستها، والبحث فيها، والتَّمحيص في أصولها، وكشف جواهرها، بينما يعكف علماؤنا على تأليف واصطناع الفتاوى التي تحرِّمُ قراءتها والنَّظر فيها!!

ومن هذه الكتب: (الإشارات إلى أماكن الزِّيارات بدمشق والشَّام)، لابن الحوراني، عثمان بن أحمد السويدي، و(لخبر التَّامّ في ذكر حدود الأرض المقدَّسة، وفلسطين والشَّام)، للتمارتاشي، صالح بن أحمد، و(مآثر الدِّيار الشَّاميَّة وأماكن الاستجابة فيها)، للمقدسي محمد بن قدامة، و(الخمرة المحْسيَّة في الرِّحلة القدسيَّة)، للصديقي، مصطفى بن كمال الدِّين، و(بُرء الأسقام في زيارة بَرْزَة والمقام) للصديقي أيضاً، و(الدُّرُّ الكليم في أخبار سيّدنا الكليم)، لابن جماعة، محمد بن إبراهيم، و(لطائف الأنس الجليل في في تحائف القدس والخليل)، للقيمي، مصطفى أسعد، و(الجامع المستقصى في فضائل المسجد الأقصى)، للشافعي أحمد بن هبة الله، و(باعث النّفوس إلى زيارة القدس المحروس)، لشهاب الدين المقدسيّ، و(إثارة التّرغيب والتّشويق إلى المساجد الثَّلاثة وإلى البيت العتيق)، لابن إسحاق التَّدمري، و(نبذة لطيفة في المزارات الشَّريفة) لابن الزيات، و(مفتاح المقاصد ومصباح المراصد في زيارة بيت المقدس)، لابن شيت القرسشي، عبد الرحيم بن علي، و(فضائل بيت المقدس، وفضائل الشَّام فيها)، لشمس الدين محمد بن محمد الكنحي، و(الرَّوض المغرَّس في فضائل البيت المقدَّس)، لتاج الدين الشافعي، عبد الوهاب بن علي، و(مثير الغرام وخلاصة الكلام في زيارة الخليل عليه السَّلام)، لابن إسحاق التدمري أيضاً، الذي يقول عنه المستشرق الأمريكي ما ثيوز: (إنَّه يركّز على قبور الأنبياء في الخليل، وإنَّ مادَّته في هذا الموضوع قد نقلها المؤلفون اللاحقون حرفياً)([4]).

وكنتُ قاب قوسين أو أدنى من الانتهاء من تحقيقه؛ لكنَّ (الثَّورة)  أضاءَت أنوارَها، فاختارت شبابها وأحرارَها، وولَّت للظُّلم أدبارَها، ونشّبت لأهله أظفارَها، وبشِّرت بالنَّصر صغارها وكبارَها، وأظهرتْ طيبَها وأسرارَها، فحالت دون ذلك، واللهَ أسالُ أن نرى ثمارَها، وأن يعيننا على إتمامه قريباً، ففيه أخبار، وشواهد نَادرة تظهر جوانب خفيَّة من مدينة (الخليل)، ومواضع قبور الأنبياء فيها، وما يتصل بها.

ومن أهمِّ العوامل التي تدفعُنا إلى تتبعها، والدَّعوة إلى البحث فيها، فهي (تلك الكتابات التي اتّخذ لها أصحابها من اليهود ومشايعيهم سمة علميَّة، والتي أُريدَ منها أن تستلب القدس من أصحابها الشَّرعيين تراثاً وتاريخاً، مثلما استلبت منهم حسّاً وواقعاً، ولو إلى حين، وما أكثر تلك الكتابات، وما أمهر من من كتبوها في اصطناع المنهج العلميّ فيما يكتبون بلغات شتَّى، لكي يوصلوا أفكارهم إلى الآخرين في مختلف أرجاء العالم)([5]).

وأتمنى أن يتصدَّى أحد (مراكز الدِّراسات المعاصرة) لدراسة وتحقيق ما هو موجود من مخطوطات تختصُّ بالأماكن المقدَّسة، وفي مقدِّمتها (فلسطين)، وأن يجعل ذلك مشروعاً متكاملاً يأتي من خلاله على جميعها؛ وعدم الاقتصار على جزء منها؛ لأنَّ تحقيق بعضها دون بعض قد يظهر جوانب من الحقيقة، ويغفل جوانب أخرى.

———————

([1]) أبعاد في فضائل الأرض المقدسة بالعربية: ص9.

([2]) مثير الغرام إلى زيارة القدس والشّام: ص 64.

([3]) مثير الغرام إلى زيارة القدس والشَّام: ص373.

([4]) فضائل بيت المقدس في مخطوطات عربيَّة قديمة: ص104.

([5]) فضائل بيت المقدس في مخطوطات عربيَّة قديمة: ص13.

عن د. محمد عناد سليمان

wavatar
كاتب وأكاديمي سوري

شاهد أيضاً

osamah-she7adah-33

القرآن الكريم وفضح مكائد خصوم الإسلام المعاصرين

القرآن الكريم كلام الله عز وجل الذي نزل من عنده ليبيّن للمؤمنين كل ما يحتاجونه …