ma7moud-othman-24
الرئيسية / أقلام وآراء / أبعاد العملية العسكرية التركية في إدلب

أبعاد العملية العسكرية التركية في إدلب

وتيرة التحركات العسكرية للجيش التركي ارتفعت بشكل كبير ملحوظ، خلال اليومين الماضيين في ولاية هطاي المتاخمة للحدود السورية مقابل محافظة إدلب. عربات ومدرعات عسكرية وناقلات جنود ووحدات كوماندوس قادمة من ولايات مختلفة في تركيا، تمركزت على الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا. رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار وبرفقة قادة عسكريين كباراً؛ قاموا بجولة تفقدّية للمخافر والنقاط العسكرية الموجودة على الحدود السورية، من أجل الاطلاع على جاهزية تلك القوات من جهة، وإعطاء رسائل للخارج، بأن عملية إدلب قد أزفت بدايتها من جهة ثانية.

وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أعلن أن الغاية الأساسية من دخول قوات بلاده إلى محافظة إدلب السورية، هي وقف الاقتتال بداخلها بشكل نهائي، والبدء بالعملية السياسية الرامية إلى إنهاء الأزمة السورية.

كما هو معلوم فإن مدينة إدلب قد تم إعلانها منطقة “تخفيف تصعيد” رابعة خلال مؤتمر “أستانا-6” الذي ترعاه كل من روسيا وتركيا وإيران. الاتفاق بين الدول الضامنة يقضي بأن تدخل القوات المسلحة التركية براً إلى إدلب، بينما تقوم القوات الروسية بعمل حاجز بين القوات التركية وقوات نظام بشار الأسد. لم يكن هناك أي دور للطرف الايراني في العملية، لكن الإيرانيين عطلوا جميع الاتفاقيات والتفاهمات التي تم التوصل إليها في أستانا، وأصروا على التواجد مع الروس في مركزي المراقبة، فكان لهم ذلك.

سيطرة هيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة على مفاصل محافظة إدلب الاقتصادية والعسكرية، بعد تصفيتها لفصائل الجيش السورية الحر هناك، والتي كان آخرها معركتها مع حركة “أحرار الشام الإسلامية”؛ التي انتهت بسيطرتها على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا وعددٍ من المناطق الأخرى، فتح الباب على مصراعيه أمام التدخل العسكري الدولي في إدلب، باعتبار هيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة مصنفة على قوائم الإرهاب لدى غالبية دول العالم، ومنها تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وغيرها.

معركة إدلب باتت ضرورة حتمية من وجهة نظر المجتمع الدولي والقوى النافذة في الساحة السورية، خصوصا بعد نجاح استراتيجية النظام وإيران في جعل إدلب بؤرة تجميع من تم نفيهم وإجلاؤهم من مقاتلي المعارضة؛ والسكان الذين رفضوا البقاء تحت سلطة نظام بشار الأسد، بالرغم من أن اتفاقيات الإجلاء القسري حصلت بعد اتباع النظام سياسة الجوع أو الركوع لأكثر من عام، مات فيها الأطفال والشيوخ بسبب نقص الغذاء والدواء، حيث اضطر المحاصرون للاستسلام بعدما أكلوا لحم الميتة وأوراق الأشجار، وبعد أن باعوا ممتلكاتهم وسياراتهم مقابل كمية محدودة من المواد الغذائية. جرى كل ذلك أمام سمع وبصر العالم، وبإشراف الأمم المتحدة التي تفرجت على المشهد، ثم قامت بعد ذلك برعاية عمليات التهجير القسري، والتغيير الديمغرافي، دون أن تهتز لأحد شعرة!

بعد أن تم تجميع المهجّرين قسريا في إدلب، بدأت الحملات الإعلامية الممنهجة التي تهدف إلى شيطنة إدلب، بتصويرها وكراً للإرهاب وحاضنة لتنظيم القاعدة. زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني كان من أكبر الداعمين لتلك الحملات، من خلال تصرفاته الرعناء، و”غزواته” التي استهدفت فصائل الجيش الحر المصنفة دولياً كمعارضة المعتدلة، ليثبت للعالم، مرة تلو الأخرى، أن إدلب يحكمها تنظيم القاعدة فعلاً!

تشير التقديرات إلى أن نحو مليونين و400 ألف سوري يعيشون في مدينة إدلب حالياً، وصل منهم مليون و300 ألف مواطن من مدن وقرى مجاورة خلال السنوات الأخيرة، غالبيتهم بسبب التهجير القسري، وعمليات التغيير الديمغرافي.

تركيا بادرت بتقديم اقتراح للأمريكان من أجل عمل عسكري مشترك في إدلب، لكن الأمريكان رفضوا الاقتراح التركي؛ متذرعين بأنهم يخوضون حربا ضد تنظيم داعش في الرقة ودير الزور! بالرغم من أن تركيا لم تطلب منهم سوى مشاركة رمزية، وغطاء شرعيا دوليا لا أكثر. عقب ذلك، وفي آب/ أغسطس الماضي، سارعت الحكومة التركية إلى تقديم مقترح إلى المعارضة السورية لتجنيب إدلب عملية عسكرية دولية وشيكة حينها. المقترح يقضي بأن تحل جبهة النصرة نفسها، ويتم ترحيل مقاتليها الأجانب، بينما ينضوي السوريون منهم في المشروع الوطني السوري من خلال الجيش الحر. لكن أبو محمد الجولاني؛ بدل أن يستجيب للمقترح التركي، فينسحب وينكفء، صعّد حربه ضد فصائل المعارضة، بل قام بتوسيع مناطق سيطرته.

بالتأكيد، فإن انتظار استجابة الجولاني للمقترحات المقدمة من هنا وهناك، وتخليه عن مشروعه الجهادي العابر للحدود محض خيال، خصوصاً إذ أخذنا بعين الاعتبار أن عناصر النصرة رفضوا الخروج من مدينة حلب بالرغم من النداءات والتوسلات الكثيرة، علماً بأن عددهم يومها لم يكن يتجاوز 1500 مقاتل على أكثر تقدير، مما أعطى للروس الحجة والذريعة لتدمير مدينة حلب وتهجير أهلها.

الخيارات المتاحة أمام الطرف التركي حالياً باتت محدودة جداً. الأمريكان وما يسمى بالتحالف الدولي يرفضون عملية مشتركة. فصائل الجيش الحر ضعيفة وممزقة ومتفرقة، وعاجزة عن خوض معركة بحجم معركة إدلب دون غطاء ودعم دولي. لم يبق في اليد سوى التفاهم مع الطرف الروسي، مع ما يحمله هذا التفاهم من مطبات وعثرات وسلبيات؛ أولها اعتبار السوريين روسيا دولة محتلة، وليس آخرها ما يقوم به الطيران الحربي الروسي من مجازر وجرائم حرب، باستهداف المدنيين العزل ومخيمات اللاجئين، والمستشفيات والمساجد والمدارس. اضطر الأتراك للخيار الأخير اضطراراً، حيث السناريوهات البديلة أكبر ضرراً وأكثر تدميراً، وأشد تهديداً للأمن القومي الاستراتيجي التركي، حيث أحد أقوى السيناريوهات يقضي بقيام وحدات الحماية الكردية التي تتلقى الدعم اللامحدود من الأمريكان باقتحام إدلب بغطاء أمريكي. وهذا معناه أن كردستان الكبرى قد اكتملت حدودها، بعد وصول هذه المليشيات الانفصالية إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط، أو السيناريو الآخر الذي يتضمن اجتياح قوات بشار الأسد مدعومة بالمليشيات الإيرانية، وهذا مؤداه تطهير مذهبي ومذابح جماعية تطال مئات الألوف من السوريين.

أعتقد أن تركيا سوف تتبع نفس الاستراتيجية التي انتهجتها خلال عملية درع الفرات. خطوات ثابتة محسوبة بدقة، طويلة النفس، تستنزف الخصم وتنهك قواه. وأجزم بأن الإيرانيين سوف يبذلون قصارى جهودهم في عرقلة وإفشال هذه العملية، بينما يشكل الروس بيضة القبان. فإن التزم الروس بالاتفاق فأوقفوا القصف، ومنعوا نظام الأسد من ذلك، كما هو الحال في منطقة درع الفرات، فالنجاح سيكون حليف العملية وبأقل الخسائر.

يبقى نموذج درع الفرات، رغم قصوره وتعثره في بعض المجالات، هو أفضل الموجود بالنسبة للسوريين الذين ما زالوا يبحثون عن الأمن ولقمة العيش على أرض الوطن.

عربي21

عن محمود عثمان

wavatar
كاتب ومحلل سياسي سوري

شاهد أيضاً

fares151

القيم العليا: مفهومها، وكيف نغرسها في نفوس أبنائنا

نذكّر أولاً بأن للتربية ثلاثة جوانب يكمّل بعضها بعضاً: 1- التربية العقلية والمعرفية 2- التربية …