m-abu-se3aileek-17
الرئيسية / فكر ودعوة / الأحاديث المبشرة بالرخاء الذي يصيب المسلمين في آخر الزمان (1)

الأحاديث المبشرة بالرخاء الذي يصيب المسلمين في آخر الزمان (1)

من أبواب المبشرات الخاصة بنصر الإسلام والمسلمين في حالة وظرف معين؛ الأحاديث التي تتحدث عن فترة من الرخاء الاقتصادي التي تصيب المسلمين وهي فترة نصر اقتصادي، ورخاء معاشي يساير الرخاء والانتصار العسكري والسياسي، إذ هما متلازمان، فمن قويت شوكته وتحقق له النصر العسكري؛ رُجي له الرخاء الاقتصادي، وبحبوحة العيش، وكثرة المال.

وهذا مبحث قد عقدناه لذكر هذه الأحاديث التي تتحدث عن الرخاء الذي يصيب المسلمين في آخر الزمان، وهذه الأحاديث التي نذكرها هنا وفق الشرط الذي شرطنا بقصد التبشير بوعد رسول الله صلى الله عليه وسلم للأمة المسلمة بالرخاء المادي والاقتصادي في حياتها بعد النصر السياسي والعسكري لها على أعدائها بعد أن كان أعداؤها يعملون على حربها في رزقها ومقدراتها، وابتزاز خيراتها حتى لا تكون مستقلة في أرزاقها ليسهل لهم أن يقودوها حيث شاؤوا، وأن يفعلوا بها ما شاؤوا، فإن من لا يملك أن يملأ بطنه لا يملك قراره السياسي ولا العسكري، ولا يستقل برأيه.

ومن هنا؛ نذكر هذه الأحاديث لتكون محركة للأمل بالخلاص من التبعية الاقتصادية للأعداء، والتحرر من رقبة تحكم أولئك في مقدرات المسلمين حتى يكون سوانا أقدر منا في إمكاناته وأكثر منا في موارده على الرغم من كثرة موارد بلاد المسلمين، لكن ابتزها أعداء الأمة حتى أوصلوها إلى درجة الكفاف، فإذا بك ترى بلاد المسلمين التي كانت جنات خضراء وأرفه الظلال فيما مضى صحراء قاحلة، ترى البلاد التي كانت تصدر لغيرها من محاصيلها ومنتوجاتها أسيرة الاستيراد من الغرب والشرق، تنتظر بفارغ الصبر ما يجودون به عليها، والله المستعان.

– حديث أبي هريرة رضي الله عنه:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض، حتى يخرج الرجل بزكاة ماله، فلا يجد أحداً يقبلها منه، وحتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً).

تخريج الحديث: روى الحديث: الإمام مسلم في صحيحه، والإمام أحمد في مسنده.

تعقيب على الحديث:

في هذا الحديث عدة بشارات لهذه الأمة المسلمة في مجال الاقتصاد والمال، حيث يكثر المال ويفيض حتى لا تؤخذ الزكاة، وهذا يدل على الرخاء الاقتصادي الذي سينعم به الناس في دولة الخلافة الراشدة القادمة بعون الله تعالى كما في أخبار عن الخصب وكثرة المزروعات والمياه التي تكون في جزيرة العرب القاحلة، مما يرى الناس مقدماته هذه الأيام، ويزيد الأمر فيه في قادمات الأيام بعون الله تعالى، وهذا يبشر الأمة المسلمة المغلوبة على أمرها في هذه الأيام والتي تحارب في قوتها لأن من سلبت قوته سُلب قراره.

نعم؛ يبشر هذه الأمة بأيام رخاء قادمة عليها تتفيأ فيها ظلال حكم الإسلام ويكون لها القرار في قوت نفسها ومقدراتها وقرارها السياسي على كافة المستويات حيث أنها ستعود إلى مرحلة قيادة البشرية بالخير، وريادتها إلى الحق كما كانت في أيام عزها، ويومها ينجلي من واقعها حال الضعف والخور والاستكانة والاحتياج إلى الآخرين؛ لأن ريادة الناس تقتضي بالضرورة الاستغناء عما في أيديهم حتى يكون للرائد أن يكون مستقلاً في قراره، متبوعاً من غيره، وإلا كان تابعاً له، والأمة المسلمة في تلك الأيام تلقي من أعناقها صفة التابعية للآخرين، وتحمل بيدها زمام الأمم لتكون رائدة لها في كافة المجالات بتمسكها بدينها الذي به عرفت وعلى هداه قادت، ولأجله قاتلت، وعليه عادت ووالت، وعندما تتحقق لها بشائر رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بعون الله تعالى.

عن د. محمد أبو صعيليك

wavatar
من علماء الأردن وعضو الهيئة الإدارية بجمعية الحديث الشريف وله 25 كتابا في الفقه والحديث والتفسير والتاريخ والفكر...

شاهد أيضاً

fares151

القيم العليا: مفهومها، وكيف نغرسها في نفوس أبنائنا

نذكّر أولاً بأن للتربية ثلاثة جوانب يكمّل بعضها بعضاً: 1- التربية العقلية والمعرفية 2- التربية …