m-yosef90
الرئيسية / فكر ودعوة / فَذْلَكاتٌ لُغَويةٌ سياسيّة (2)

فَذْلَكاتٌ لُغَويةٌ سياسيّة (2)

(من وَحْي الواقع البعيد عن مَنهج الله عزّ وجلّ)

(لو قلّبنا النظر في لغتنا العربية، لوجدناها قد شملت كلّ المفاهيم والمصطلحات، لكن بالنسبة للسياسة، فاللغة تغوص في عَمِيق أعماقها.. أي في الصميم).

فَذْلَكَةُ الباء:

بَئِسَ) وأخواتها!..

بَخَسَ، بَذَلَ، برهَنَ، باعَ، بَرَعَ، بَرْطَلَ، بَطَشَ، بَطَحَ، بَسْمَلَ، بَقَرَ، بَكَى، بَلَصَ

(بَئِسَ)، تعني: افتقر واشتدّت حاجته، فتحوّل إلى إنسانٍ بائسٍ فقير.. وليس من الضروري أن تكون حاجة البائس إلى المال أو الطعام والشراب، فقد يكون بحاجةٍ إلى الحرية والكرامة، أو إلى العدل والمساواة، أو إلى الأمن بكل أنواعه وأشكاله!.. فإذا ما وقع البائس في أتون فعل: (بَخَسَ)، فإنه سيعاني من أشدّ حالات البؤس!.. و(بَخَسَ) تعني: ظَلَمَ، فيقال: (بَخَسَ وَلِيُّ الأمر رعيَّتَه)، أي: ظَلَمَهَا!.. وربما يكون البَخْسُ في العَين، إذ يمتد بَخْسُ وليّ الأمر، أي: ظُلْمه.. إلى العيون الحادّة، فيبخسها أيضاً، أي: يَفقؤها، وفَقءُ العيون قد يُنَفَّذ  في داخل الزنازين، على طريقة محاكم التفتيش، أو يكونَ، أي الفَقْء، مَعنوياً مَجازياً، فإذا ما فُقِئت العيون بعملية البَخْس.. فإنها تصبح عاجزةً عن الرؤية، فلا ترى العيوب التي (تُزيِّن) حُكْمَ وَليّ الأمر، بل ترى العيبَ حَسَناً، والحَسَنَ -إن كان موجوداً- تراه أحسن وأحسن!..

*     *     *

وإذا ما (بَذَلَ) الوالي أرضَ الوطن وثروتَه، لسواد عيون الأخ الأميركيّ الحبيب، أو الشقيق البريطانيّ اللبيب، أو العزيز الخنفشاريّ الفارسيّ، أو السيد الهمجيّ الروسيّ.. مثلاً.. أي أعطاها له عن طِيب نَفْسٍ.. فإنه لن يجدَ، من أبناء الوطن، من يرى هذا الكرمَ والسخاءَ غير المحدود، لأنّ عمليات بَخْس العيون -مَجَازياً- قد فعلت فعلها!.. وبذلك يكون السلطانُ قد (برهَنَ)، أي: أتى بالبرهان، على وطنيّته وحُبّه غير المحدود لرعيّته ووطنه!.. فهو يعملُ في ذلك عملَ (البهلوان)، أي: الذي يتمتّع ببراعةٍ فائقةٍ في اللعب على الحبل، وما أكثر الحبال التي يلعب عليها فخامة البهلوان!..

*     *     *

من الأساليب البهلوانية الحديثة، على سبيل المثال، أن يجلسَ، سيادته، وراء كل طاولةٍ مستديرة، فيبيع ويشتري، ويعمل كل ما من شأنه أن يُزيّن فعل (باعَ) ويزخرفه، أي: أعطى شيئاً وقبضَ ثمنَه، وهذا الشيء الذي قبض ثمنه، غالباً ما يكون أرضاً أو أمّةً أو شعباً أو وطناً أو مُقَدَّسَاً.. أو كلَّ أولئك!.. والعجيب، أنّ ذلك البهلوان، يبقى رابضاً على كرسيّه عشرات السنين!.. لماذا؟!.. لأنه (بَرَعَ) في التمويه على شعبه من جهة، و(بَرَعَ) في (بَخْسِ) العيون سلفاً، أي: فَقْئِها.. من جهةٍ ثانية، فأصبحت تلك العيون لا ترى إلا ما يرى، أو ما يَسمح لها أن ترى!.. و(بَرَعَ) تعني: فاقَ نُظَراءه في أمرٍ من الأمور، وعلّة البراعة هنا، هي أنّ البهلوان، قد باعَ قبل غيره، بل أفرط في البيع، لكنه على الرغم من ذلك كله، يبقى الزعيم الذي لا مثيل لعبقريّته ووطنيّته وقوميّته، والقائد البطل، والفارس الهمام الذي لا يُشَقّ له غبار.. إذ يعتبره المبخوسون العدوَّ اللدود لعدوّ الأمّة، والصامدَ الوحيد بين نظرائه وأقرانه، والقطبَ الممانِع، الذي ينبغي أن يدورَ في فلكه، كلُّ شريفٍ يملك ذرةً من ضميرٍ أو وطنيةٍ أو نخوةٍ أو مروءةٍ أو شرف!..

في مثل تلك الأحوال والظروف، لا بدّ للبهلوان البارع، أن يبرعَ في أسلوبَيْن أساسيّين للتعامل مع أبناء وطنه، أولهما: أسلوب (بَرْطَلَ)، أي: رشا من الرّشوة.. وهو الأسلوب الذي يستخدمه مع كل مَن يستطيع فتح فمه من حاشيته، أو من مراكز القوى التي حوله!.. وثانيهما: أسلوب (بَطَشَ)، أي: أخذ الناس بالعنف، وهو أسلوب حضاري حديث، يستخدمه مع أبناء شعبه، الذين لم يتمكّن من بَخْسِ عيونهم (أي فَقْئها)، إذ يمرّ هذا الأسلوب الحضاريّ (بَطَشَ)، عبر مساراتٍ عدّة، أهمها: (بَطَحَ)، أي: ألقى خصمَه أرضاً على وجهه.. ثم (بَسْمَلَ)، أي: سمّى عليه، إذ يقول: بسم الله الرحمن الرحيم.. ثم أخيراً: (بَقَرَ) بطنَه بَقْراً، أي: شَقّه!..

ولكي لا يكتشفَ الناسُ سبب شَقّ البطون (أو بَقْرها) –وبخاصةٍ عندما تكثر حوادث البَقْرِ- .. يقوم فخامة البهلوان، بممارسة عمليات البكاء، مستخدماً أسلوب: (بَكَى)، أي: دمعت عيناه حُزناً!.. على مَن؟!.. على الذين بَطَحَهُم، وبَقَرَ بطونهم، بعد أن بَسْمَلَ عليهم -رحمهم الله-!..

*     *     *

أما إذا انكشف أمره، وثار عليه شعبه .. فإنه يسارع إلى تنفيذ أسلوب: (بَلَصَ)، أي: سَرَقَ المالَ فلم يترك منه شيئاً!.. ومن الطبيعي أن يكون البَلْصُ، قد بدأ منذ اليوم الأول الذي جلس فيه السيد البهلوان على كرسيّ الخدمة.. خدمة الشعب والوطن والأمّة!.. إذ يتقدّم الوطن، العزيز على قلب فخامته، -بفضل خدمته الجليلة- ألف خطوةٍ إلى الوراء، فيعود الوطن العزيز بذلك، إلى البؤس الواضح، الظاهر حتى للعيون المبخوسة!.. وعندئذٍ فحسب، تكتمل دورة (بَئِسَ)، على أكمل وجهٍ، وأفضله، بل أحسنه!..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الفَذْلَكَةُ -كما ورد في المعجم الوسيط- هي: [مُجْمَلُ ما فُصِّلَ وخُلاصَتُهُ]، وهي لفظة محدَثة.

نفسي وقلبي بالدعاء يرعاك

عن د. محمد بسام يوسف

wavatar
كاتب وطبيب سوري، مدير مركز (شام) للمعلومات والدراسات (شاميسك)، عضو رابطة أدباء الشام

شاهد أيضاً

fares160

التقصير في الدعاة

قال لنا الأستاذ، وهو يحدّثنا في درس السيرة النبوية: علمتم مما سبق أن ستة من …