ali-al3toom-76
الرئيسية / فكر ودعوة / زُمَر المتقين إلى الجنة

زُمَر المتقين إلى الجنة

قال تعالى: “وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلامٌ عليكم طبتم فادخلوها خالدين. وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبؤا من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين. وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين”.

تعليقات:

  1. التعريف:

الزمر يوم القيامة صفوف وجماعات وأصناف، فمنهم المؤمنون ومنهم الكافرون. فمن الكافرين المشركون والمنافقون، ومن المؤمنين السابقون والمقربون وأصحاب اليمين، كل حسب عمله في الدنيا ودرجته يوم القيامة وطبيعة التقدمة التي قدمها في حياته صدقاً أو شهادةً أو تصدقاً أو نصرةً أو جهاداً.

  1. المعاني :

زمر: جماعات جماعات، كل حسب منزلته وصنفه: المقربون ثم الأبرار ثم الذين يلونهم، الأنبياء مع الأنبياء والصديقون مع الصديقين والشهداء مع الشهداء والعلماء مع العلماء وهكذا. وفتحت أبوابها: أي هيئت مسبقاً لاستقبالهم بكل ترحيب وفتحت لهم أبوابها قبل أن يصلوا إليها. خزنتها: الملائكة الموكلون بها. نتبوأ: نحل، ننزل في أي مكان منها. حافيين: حائطين، طائفين. قضي بينهم: حُكِم بين الخلائق.

  1. ما يستفاد من الآيات:

أ- صورة أهل الجنة صوة وضيئة مشرقة تقابل صورة أهل النار الكالحة بوجوههم الباسرة المكفهرة. وقد استحق أهل الجنة هذا الفوز بتقواهم، واستحق أولئك الشقاء بكفرهم.

ب- صور إكرام الله لأهل الجنة وحسن أوضاعهم: فتحت لهم الجنان وهيئت قبل أن يأتوا، وتتلقاهم ملائكتها بالترحاب والتحايا الطِّياب، وألسنتهم تلهج بالحمد لله الذي وعدهم بالتكريم لصدقهم وعده، وأورثهم الجنان يلجون فيها ما يشاؤون من أمكنة ومنازل، تحوطهم الملائكة تسبح بحمد الله محبورة بهم ومسرورة.

ج- بينما أحوال أهل النار جِدّ بئيسة، وصلوا إليها مغلقة ليفاجؤوا بسعيرها ويقفوا مدةً حتى تفتح، عذاباً نفسياً لهم وتؤنبهم الملائكة على ما صاروا إليه من وضع شقي.

د- اعترف أهل النار بتقصيرهم، فوردوا هذا المورد التعيس، كما اعترفوا بأنهم كافرون حقت عليهم كلمة الله بالإهانة والتعذيب.

هـ- المؤمنون في حمدٍ دائم لله وشكراً على نعمائه التي لا تحصى، وهم راضون عن أنفسهم وعن ربهم لإيمانهم به وتوفيقه لهم.

عن د. علي العتوم

wavatar
كاتب وداعية إسلامي أردني

شاهد أيضاً

rodwan-zeyadah-42

كيف انهار “الجيش العربي السوري”؟

كان قرار النظام السوري مبكراً في زجّ الجيش النظامي في أتون “النزاع” السياسي، المعبر عنه …