الرئيسية / أ. د. علي القره داغي

أ. د. علي القره داغي

wavatar
الأمين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين
ali-qardagi-38

العناية القصوى بالرحمة في الإسلام

إذا عشنا مع القرآن الكريم، ومع السنة النبوية المشرفة، ومع السيرة العطرة، لتبين لنا بوضوح أن الله تعالى أراد أن يعد هذه الأمة إعداداً خاصاً لتكون أمة شاهدة على الناس جميعاً، ولتكون أمة تستطيع أن توصل رسالتها إلى العالم أجمع. ولذلك هيأها الله تعالى ورباها على الوسيلة التي تضمن نجاح …

أكمل القراءة »
ali-qardagi-37

التربية على حب الخير لكل فرد في المجتمع

إذا نظرنا إلى أحوال هذه الأمة العظيمة، الأمة الإسلامية لوجدنا أن أكبر مشكلاتها، وأكبر مصائبها، وأعظم فتنها تعود إلى ” تفرقة لا متناهية ” التي أصبح بها المسلمون يتفرقون يوماً بعد يوم، من أمة واحدة إلى أمم شتى مختلفة، من حيث القوميات، ثم من حيث المذاهب والطوائف وغير ذلك، ثم …

أكمل القراءة »
ali-qardagi-36

عندما تكون الرحمة هي اللبنة الأولى لتعاملنا

إذا نظرنا في العالم اليوم نجده عالماً قد انتشرت فيه الأوبئة الاجتماعية، وظهر فيه الفساد والتفرق والتمزق، وكثرت فيه المشاكل؛ من دمار وقتل وتعذيب، وغيرها من الفتن الكبرى ما ظهر منها وما بطن، ونجده عالماً يصدق فيه قوله تعالى: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ …

أكمل القراءة »
ali-qardagi-35

أنواع الظلم ونتائجه وعلاجه

إذا تدبرنا آيات القرآن الكريم، وقرأنها بتأنٍ وإمعان وتدبر لوجدنا أن كلمة خطيرة تتكرر في هذه الآيات كثيراً، ويرتبط بها مصير الأمم من الفلاح والنجاح، أو الهلاك والدمار، تتكرر هذه الكلمة أكثر من الصلاة والصيام. جعل الله تعالى هذه الكلمة مرجعية لكل الشرور والآثام، حتى اعتبرها الله تعالى مرجعية للكفر …

أكمل القراءة »
ali-qardagi-34

للباطل جولات وصولات ولكن العاقبة هي للمتقين

إذا تدبرنا القرآن الكريم، وتلونا آياته بفهم وإتقان، توصلنا إلى أن القرآن الكريم، هذا الكتاب الخالد، العزيز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل العزيز الحكيم، وجدناه يسجل لنا أحوال الأمم السابقة كلها، من انتصارات، وهزائم، ويوضح ببيان لا غموض فيه أن الباطل له جولات وصولات، …

أكمل القراءة »
ali-qardagi-33

صلاح ذات البين هو الثمرة المرجوة من أداء شعائر الإسلام

أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم كلمات جامعة، وأنوار مضيئة ساطعة، وهي تندرج تحت قوله تعالى: {وما ينطق عن الهوى، إنْ هو إلا وحْيٌ يُوحى}، ولذلك حين يتأمل المرء هذه الكلمات الجامعة، يجد لها أنواراً كبيرةً، وآثاراً عظيمة على الفرد والمجتمع. واليوم نعيش مع كلمة من هذه الكلمات الصادرة عن …

أكمل القراءة »