الرئيسية / أ. د. محمد خازر المجالي

أ. د. محمد خازر المجالي

wavatar
كاتب وأكاديمي وداعية إسلامي أردني
m-kazar-almajali-40

ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير

أمة الإسلام أمّة حية إيجابية، أفراداً ومجتمعات، الإيمان فيها يدفع صاحبه إلى المسؤولية والعطاء والحب لمجتمعه وأمته، فلا ينطوي أحدنا على نفسه ويقول بأنه لن يتدخل في شؤون غيره، ولا تهمه إلا مصلحته لأن الله تعالى قال: “عليكم أنفسكم”، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من حسن إسلام المرء …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-39

“يأيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين”

ليس هناك أفضل لدفع العدو بعد الإيمان من تماسك المجتمع وتلاحمه وتعاونه مع قيادته، فقوة العلاقة بينهما ثقة وتضحية وقوة ترهب أعداء المجتمع من أن يفكروا مجرد تفكير في أذى ذلك المجتمع، وعلى العكس من ذلك نجد الذل والفشل وذهاب الهيبة من المجتمع نفسه إن انقسم أبناؤه، أو افترقت كلمتهم، …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-38

“فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا”

هي سورة الإسراء نفسها، وتسمى أيضا سورة (بني “إسرائيل”)، حيث بدأ الله تعالى السورة بالحديث عن حادثة الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، ليُري النبي صلى الله عليه وسلم من آياته سبحانه، فيزداد يقيناً وثباتاً، سيما وأن حادثة الإسراء والمعراج كانت بُعيد رجوعه عليه الصلاة …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-37

“وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة”

ليس وعداً بشرياً أو استنتاجاً شخصياً، بل هو كلام الله تعالى ووعده الذي لا يتخلف، ذكره الله تعالى في صدر سورة الإسراء، حيث حادثة الإسراء التي أيد الله بها رسوله صلى الله عليه وسلم، ثم الحديث عن إفساديْ بني “إسرائيل” في الأرض وعلوّهم العلو الكبير، وبعث الله تعالى عباده أولي …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-36

في التعامل مع الفتن

  ذكرت في المقال السابق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يتحدث فيه عن الفتن وإقبالها على الناس، وأن نبادر بالأعمال الصالحة، لأن هذه الفتن كقطع الليل المظلم، ومن لا يأخذ حذره ويحتاط لها فقد يصبح كافراً ويمسي مؤمناً، يبيع دينه بعرض من الدنيا، وهذه الفتن قد تكون …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-35

“بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم”

أكثر ما يخشاه المؤمن على نفسه أن تصيبه الفتن القاتلة التي تحرفه عن دينه، أو تهبط به إلى مستوى متدنٍ من الالتزام، أو تصيبه سهام الشبهات فيقل إيمانه، ويصبح متأرجحاً في معتقده أو سلوكه. فالفتن مذكورة في كتاب الله تعالى، وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهي من سنن …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-34

“ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”

هذا النص مندرج فيما يسمى بسنة التغيير، وهو تصديق لآية أخرى قال الله فيها: “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”، وذلك على جهتي الإيجاب والسلب، فلا يغيرها إلى أفضل حتى يغيروا ما بأنفسهم إلى أفضل، ولا يغيرها إلى أسوأ إلا أن يغيروا ما بأنفسهم إلى أسوأ، …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-33

“اهدنا الصراط المستقيم”

هو الدعاء الوحيد الذي نقرؤه في صلاتنا، الوارد في فاتحة الكتاب، فنسأله تعالى الاستقامة، وأن يعيننا عليها، فالإنسان إنما خُلق لعبادة الله: “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”، وهو في هذه الحياة في ابتلاء، أن يصبر على عبادة الله تعالى، ويستقيم عليها، حتى يفوز بالرضوان، ويرجع إلى الدار التي أُخرِج …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-32

“ورحمتي وسعت كل شيء”

كنت وما أزال أتدبر لماذا ذكر الله تعالى في مطلع سورة الفاتحة بعد اسم (الله)، اسميْ (الرحمن والرحيم) حيث وردا في البسملة، ويتكرر هذان الاسمان مباشرة في قوله تعالى: “الرحمن الرحيم”، فلم هذا الحشد ابتداء باسمي (الرحمن الرحيم) في أول القرآن، فكأنها رسالة منه سبحانه لخلقه، أن هذه الرسالة هي …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-31

“يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”

روي أنّ من عادة الصحابة الكرام أنهم كانوا عندما يسمعون نداء الله (يأيها الذين آمنوا) رعوه مسامعهم، على أنهم هم المقصودون بالنداء، ولسان حال أحدهم أنْ لبيك اللهم، فقد هيأ نفسه لما يريده الله، وهذا هو الإسلام الحق، حيث الاستسلام لله تعالى والخضوع له، والرضا المطلق عن الله، والتهيئة الكاملة …

أكمل القراءة »