الرئيسية / أ. د. محمد خازر المجالي (صفحه 2)

أ. د. محمد خازر المجالي

wavatar
كاتب وأكاديمي وداعية إسلامي أردني
m-kazar-almajali-23

“اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة”

قليلة هي المواضع التي جمعت الصلاة مع تلاوة القرآن، منها هذه الآية من سورة العنكبوت: “اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون”، وأخرى في سورة فاطر، حيث جمعت معهما أيضاً الإنفاق في سبيل الله: “إن الذين …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-22

“يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا”

هي دنيا، يعيش أحدنا فيها ما شاء الله له أن يعيش، وبعدها حتمية الموت وحتمية البعث بعد الموت، وأحداث الآخرة التي تتبع ذلك من حشر وحساب وميزان وتطاير الصحف والصراط والاستقرار، في جنة أو نار. دنيا نلهو بها كثيراً عن الجادة، وما ينبغي أن نشغل به أوقاتنا وحياتنا فندخره لآخرة …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-21

“ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة”

منطق الأشياء أن من أراد فعل شيء فلا بد أن يهيئ له الأسباب ويستعد له، وهذا معروف في ديننا بالأخذ بالأسباب، ولذلك جعل الله في كونه سننا تجري وفقها الأمور، مشفوعة بعنايته وإرادته وحكمته سبحانه، فللنصر سنته وكذا الرزق والسعي والنجاح وهكذا، فلا يمكن لأحدنا أن يجلس ويتقوقع على نفسه، …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-20

“ومن الناس من يعبد الله على حرف”

الإيمان طمأنينة وقناعة، وتنعكس كل منهما على النفس انقياداً واستسلاماً وعطاءً، ومن هنا نفرّق بين مسلم إيجابي وآخر سلبي، فالإيجابي قد سكن الإيمان قلبه وانعكس على جوارحه وتصرفاته، والآخر ربما آمن صورة أو لم يستقر الإيمان في قلبه، فكان أقربَ إلى الصورة والشكل لا الحقيقة والرضا والاطمئنان، فهو قلق متردد …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-19

الرجل التافه يتكلم في أمر العامة

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتحدث عن أيام ستأتي، وما سيجري فيها، وهي أخبار من دلائل نبوته، وذكر من ضمنها الانخداع بالمظاهر، والحكم على الناس بالمظاهر أيضاً، وذكر الرويبضة فقال: “سيأتي على الناس سنوات خدّاعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-18

“وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً”

حين قيل إن الكفر عِناد فهذا صحيح؛ حين يلغي الإنسان عقله تماماً، ويتبع أهواء أو عادات وتقاليد، أو يبقى على دين الآباء والأجداد، أو يشعر أن الجديد سوف يذهب بمجدٍ تم تحصيله، فكل هذا يضعه أحدنا معيقات حتى لا يتبع الحقيقة، ويحاول جاهدا تفنيد أمرها والتشويش عليها، ولكنها تبقى الحقيقة …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-17

“وألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً”

هناك آيات عدة في القرآن الكريم تربط بين الاستقامة ورغد العيش، منها هذه التي وردت في سورة الجن، ومثلها في سورة الأعراف: “وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ”، وقوله تعالى في سورة المائدة: “وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-16

“أفي الله شك”؟

تمر ببعض الناس مشاعر وأحوال يتأثر من خلالها ببعض الوساوس من شياطين الجن والإنس، مفادها في النهاية أن: هل الله موجود؟ وهل لو كان موجوداً، فإن له مطلق الطاعة والانقياد؟ وكيف كان الخلق؟ وأين كان الله من قبل؟ وهكذا سلسلة من التساؤلات يحق للإنسان أن يسأل عنها استعلاماً واستفهاماً، لا …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-15

“كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه”

المجتمع الحي هو الجدير بالاستمرار والتفوق والحضارة؛ الذي أفراده ومجموعاته على يقظة تامة بكل ما يهمه، ويعدّون أوطانهم سفينة النجاة لهم إلى بر الأمان، فلا بد من صيانتها، بل الارتقاء بها وتفوقها. ولا يمكن أن نتخيّل بحال أفرادا سلبيين مخرِّبين، ولا آخرين جالسين لا يهمهم أمر أمتهم ولا أوطانهم ومجتمعاتهم. …

أكمل القراءة »
m-kazar-almajali-14

لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه”

لا أبالغ إن قلت إن كثيراً من مشكلات الناس هي من وراء ألسنتهم، بل صرّح صلى الله عليه وسلم بذلك حين كان يوصي معاذا وقال له: أمسك عليك هذا، وأشار إلى لسانه، فقال معاذ رضي الله عنه مستغربا: أومؤاخَذون نحن بما نقول؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ثكلتك أمك، وهل …

أكمل القراءة »