الرئيسية / د. محمد بسام يوسف

د. محمد بسام يوسف

wavatar
كاتب وطبيب سوري، مدير مركز (شام) للمعلومات والدراسات (شاميسك)، عضو رابطة أدباء الشام
m-yosef90

فَذْلَكاتٌ لُغَويةٌ سياسيّة (2)

(من وَحْي الواقع البعيد عن مَنهج الله عزّ وجلّ) (لو قلّبنا النظر في لغتنا العربية، لوجدناها قد شملت كلّ المفاهيم والمصطلحات، لكن بالنسبة للسياسة، فاللغة تغوص في عَمِيق أعماقها.. أي في الصميم). فَذْلَكَةُ الباء: بَئِسَ) وأخواتها!.. بَخَسَ، بَذَلَ، برهَنَ، باعَ، بَرَعَ، بَرْطَلَ، بَطَشَ، بَطَحَ، بَسْمَلَ، بَقَرَ، بَكَى، بَلَصَ (بَئِسَ)، تعني: …

أكمل القراءة »
m-yosef89

فَذْلَكاتٌ لُغَويةٌ سياسيّة (1)

(من وَحْي الواقع البعيد عن منهج الله عزّ وجلّ) (لو قلّبنا النظر في لغتنا العربية، لوجدناها قد شملت كلّ المفاهيم والمصطلحات، لكن بالنسبة للسياسة، فاللغة تغوص في عَمِيق أعماقها.. أي في الصميم). فَذْلَكَةُ الأَلِف: (أَخَذَ) وأخواتها!.. أخَّرَ، أَمِنَ ، أنَسَ، أفَلَ، آهَ، أكَلَ (أَخَذَ) تعني: حَازَ الشيءَ وحَصَّلَهُ، وقد ورد …

أكمل القراءة »
m-yosef88

الرسولُ المجاهِد

إنه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلّم، أول مجاهدٍ في سبيل إعلاء كلمة الله عزّ وجلّ، وفي سبيل إقامة منهجه سبحانه وتعالى، ونشرِ دعوة الإسلام في الأرض.. المجاهد الذي امتثل لأمر الحيّ القيّوم وحده لا شريك له، فهبّ للجهر بالدعوة العظيمة، مجاهداً صابراً ثابتاً شامخاً، على الرغم من يقينه أنّ …

أكمل القراءة »
m-yosef87

ذكرى الهجرة في زمن الثورة

في إحدى صفحات الصراع بين الحق والباطل، استدار رسول الله صلى الله عليه وسلم -وهو راكب راحلَتَه- باتجاه وطنه مكة المكرّمة، بُعَيْدَ انطلاقه مهاجراً إلى المدينة المنوّرة، ناظراً إلى الأفق البعيد، مودِّعاً أغلى وطنٍ وأحبَّه إلى نفسه، قائلاً بمرارة المهاجر المتألم الحزين: [والله إنكِ لخير أرضِ الله، وأحبُّ أرضِ الله …

أكمل القراءة »
m-yosef86

العِمَاد مصطفى طلاس .. وزير الهجوم!..

حين نأتي على ذكر الدبابات والمدرّعات، لا يفوتنا أن نذكرَ الزعيم العسكريّ المجرم، القادم على ظهورها، إلى (وزارة الدفاع) السورية!.. الوزارة التي بقيت مُطَـــــوَّبَـــةً باسم العماد، حتى ظن السوريون أنها ستبقى باسمه، ما بقيت (مَيْسلون)!.. فهي (ماركة) مُسَجَّلَة باسمه، منذ انقلاب عام 1970م. العمادُ الذي رسّخ سلطة (المناضلين) الطائفيين، المؤمنين …

أكمل القراءة »
m-yosef85

مجزرة سجن تدمر: ذاكرة السوريين لا تخبو

ألفُ فلذة كبدٍ أو يزيد، من أنقى أبناء الشام، وأجودهم ثقافةً وعلماً وشرفاً رفيعاً.. تناثرت دماؤهم الطاهرة، على جدران (عار) سورية، المنتصب في قلب الصحراء، وعلى رمال تدمر اللاهبة، قلعة زنوبيا، وسراج الحضارة السورية الغابرة، التي كانت مشعل النور بوجه الهمجية والتخلّف والظلامية!.. ألف بريءٍ مُصَفَّدٍ بالحديد، أو يزيد.. داهمهم …

أكمل القراءة »
m-yosef84

فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ

من الطبيعي أن يقع الخلاف بين البشر، والمسلمون جزء من هؤلاء البشر، لكنّ خلافهم ينبغي ألا يخرج عن الأصول، وإذا خرج عنها، فربما تُفضي الخلافات إلى الاقتتال بينهم، وإلى وقوع الفتنة والحرب والصراع بين فئاتهم. يقول الله عزّ وجلّ في مُـحكَم التنزيل: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ …

أكمل القراءة »
m-yosef83

إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا

أمَرَ اللهُ عزّ وجلّ المؤمنين الصادقين، أن يتبيّنوا الحقيقة ويتحرّوا الحق، ويتثبّتوا من كل خبرٍ هامٍ يصل إلى مسامعهم، لاسيما إذا كانت تترتّب على تصديقه أضرار للناس، أو إن نَقَلَهُ فاجر خارج عن حدود الله، لا يبالي بالكذب على الله وعلى الناس!.. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ …

أكمل القراءة »
m-yosef82

الذين يَألفون ويُؤلَفون

* حِلمٌ ورِفقٌ الحِلم والرفق خُلُقان متلازمان لا ينفصلان، فمَن رُزِقَ الحِلم كان رفيقاً بالناس، ومَن رُزِقَ الرِّفقَ بالناس كان حليماً!.. يقول الله عز وجل في محكم التنـزيل واصفاً ذلك: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (الشورى:43). أي: إنه من الأمور المحمودة والصفات الفاضلة (أي من عَزْمِ الأُمُور)، …

أكمل القراءة »
m-yosef81

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ

أولاً: حقائق عن أخوّة الإيمان والإسلام   1- المقصود بها: الأخوّة في الله، التي يلتقي فيها المؤمنون على حُب الله ومرضاته والاعتصام بمنهجه القويم.. ويَرعون فيها حقوقها، من المحبة والتناصح، والتعاون والبذل، والحرص على اجتماع الكلمة، ودفع الظلم والأذى، وتفقّد الأحوال، والإصلاح، والتقوى، والإحسان.. يقول الله عزّ وجلّ في مُـحكم …

أكمل القراءة »