الرئيسية / د. محمد بسام يوسف

د. محمد بسام يوسف

wavatar
كاتب وطبيب سوري، مدير مركز (شام) للمعلومات والدراسات (شاميسك)، عضو رابطة أدباء الشام
m-yosef84

فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ

من الطبيعي أن يقع الخلاف بين البشر، والمسلمون جزء من هؤلاء البشر، لكنّ خلافهم ينبغي ألا يخرج عن الأصول، وإذا خرج عنها، فربما تُفضي الخلافات إلى الاقتتال بينهم، وإلى وقوع الفتنة والحرب والصراع بين فئاتهم. يقول الله عزّ وجلّ في مُـحكَم التنزيل: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ …

أكمل القراءة »
m-yosef83

إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا

أمَرَ اللهُ عزّ وجلّ المؤمنين الصادقين، أن يتبيّنوا الحقيقة ويتحرّوا الحق، ويتثبّتوا من كل خبرٍ هامٍ يصل إلى مسامعهم، لاسيما إذا كانت تترتّب على تصديقه أضرار للناس، أو إن نَقَلَهُ فاجر خارج عن حدود الله، لا يبالي بالكذب على الله وعلى الناس!.. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ …

أكمل القراءة »
m-yosef82

الذين يَألفون ويُؤلَفون

* حِلمٌ ورِفقٌ الحِلم والرفق خُلُقان متلازمان لا ينفصلان، فمَن رُزِقَ الحِلم كان رفيقاً بالناس، ومَن رُزِقَ الرِّفقَ بالناس كان حليماً!.. يقول الله عز وجل في محكم التنـزيل واصفاً ذلك: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (الشورى:43). أي: إنه من الأمور المحمودة والصفات الفاضلة (أي من عَزْمِ الأُمُور)، …

أكمل القراءة »
m-yosef81

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ

أولاً: حقائق عن أخوّة الإيمان والإسلام   1- المقصود بها: الأخوّة في الله، التي يلتقي فيها المؤمنون على حُب الله ومرضاته والاعتصام بمنهجه القويم.. ويَرعون فيها حقوقها، من المحبة والتناصح، والتعاون والبذل، والحرص على اجتماع الكلمة، ودفع الظلم والأذى، وتفقّد الأحوال، والإصلاح، والتقوى، والإحسان.. يقول الله عزّ وجلّ في مُـحكم …

أكمل القراءة »
m-yosef80

فَلا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ

إنه كلام الله عزّ وجلّ، يأمرنا فيه بألا ندع مجالاً لليأس أو القنوط أن يتغلغل إلى داخل نفوسنا.. فكل شيءٍ في هذا الكون يسير بمقادير الله سبحانه وتعالى. تعالوا نتعمّق بهذه القضية، في شهر الرحمة والخير والمغفرة.. الشهر الذي تتعلّق فيه القلوب والأرواح بالله وحده، الذي يُسيِّرُ كل أمرٍ وفق …

أكمل القراءة »
m-yosef79

فَإِنِّي قَرِيبٌ

قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا رسول الله، أقريبٌ ربُّنا فنناجيه، أم بعيدٌ فنناديه)؟!.. فنـزلت الآية الكريمة: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (البقرة:186). أولاً: ما الدعاء؟.. الدعاء -بإيجازٍ- هو: طلب العون من الله عزّ وجلّ وحده. …

أكمل القراءة »
m-yosef77

فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّه

حين ينشط الثوار، فإنهم ينشطون بنفسٍ يملؤها الأمل بالنجاح والفوز والنصر.. لكن حين لا تحمل الأماني الإحساسَ بثقل الواجب وما يحتاجه من تضحيات.. فإنّ بعضَ هؤلاء الأبناء تنحني نفوسهم أو تنكسر، تحت صدمة المعوّقات التي تُعرقل حركتهم ونشاطاتهم ومشروعهم الحق، فتتراخى وتيرة أعمالهم، أو يغادرون الصفوف قانطين مُحبَطين مُستسلمين لنتائج …

أكمل القراءة »
m-yosef77

فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً

إن كان علينا أن نلتزمَ بنوعٍ من الدعوة أو الجهاد، فعلينا أن نلتزمَ بالعمل الدعويّ أو الجهاد المثمر، ولو كنا لا نُحِبّه أو لا تميل إليه نفوسنا، فطريق الدعوةِ متشعّب واسع، واختيار السبيل المنتِج هو المهم، لأنه وحده الذي يوصِلنا إلى الهدف المنشود.. علينا أن نمارسَ العملَ المثمر، الذي قد …

أكمل القراءة »
m-yosef76

وَقَالُوا لا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ.. قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً

ينبغي على الداعية المسلم أن يمارسَ العمل الدعويَّ الذي يُحقِّق الإنجازات والنتائج المرجوّة، ولو كرهته نفسه، لأنّ الخير فيه ولا خير في سواه.. فالمجاهد في سبيل الله عزّ وجلّ عليه أن يسيرَ في طريق الجهاد المثمر لا الجهاد الذي تميل نفسه إليه إنْ كانا يتعارضان.. فهناك جهاد منتِج قد لا …

أكمل القراءة »
m-yosef75

قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ

قُبيل معركة (القادسية)، التي هَزَمَ المسلمون فيها الفُرسَ، أرسل القائد المسلم (سعد بن أبي وقّاص) رضوان الله عليه -فيما أرسل- (الـمُغِيرَةَ بن شُعْبة) إلى (رُسْتُم) قائد الفُرس.. ولما دخل (المغيرة) عليه، ورأى مظاهر العبوديّة والاستعباد بين (رستم) وحاشيته، قال لهم: [كانت تبلُغُنا عنكم الأحلام، ولا أرى الآن قوماً أسْفَهَ منكم، …

أكمل القراءة »