تنعى جماعة الإخوان المسلمين في سورية الداعية الدكتور خالد كندو “أبو أسامة”، الذي توفي اليوم الأحد 26 صفر 1440هـ، الموافق 4/11/2018م في مدينة اسطنبول بتركيا، عن 60 عاماً.

 

والشيخ خالد كندو، عضو مجلس الشورى بالجماعة وعضو مكتب التربية، من مدينة بانياس الأبية في الساحل السوري، من العلماء العاملين المجاهدين، الذين هاجروا بدينهم في الثورة الأولى من بطش نظام حافظ الأسد، وانتقل بسبب ذلك بين عدد من المهاجر حاملاً هم دعوته وقضية وطنه وشعبه.

 

وبعد انطلاق الثورة الشعبية الحالية في سورية، كان للشيخ نشاط ودور بارز في عدة مجالات، حيث كان في طليعة الإخوة الذين بذلوا وقتهم وجهدهم لنصرة إخوانهم في سورية. وكان رحمه الله من العاملين الساعين في خدمة الثورة وأبنائها دون كلل أو ملل، صاحب همة عالية، صادعاً بالحق.

 

عرف بين أصدقائه ومحبيه بتواضعه ومحبته لإخوانه يتعهدهم بزيارته وسؤاله.

 

كان عضواً فاعلاً في عدد من الهيئات والروابط الإسلامية، كرابطة العلماء السوريين، والمجلس الإسلامي السوري.

 

واشتهر -رحمه الله- بحبه للعلم، وقد أنهى قبل أشهر قليلة تسجيل ختمة مجودة للقرآن الكريم بصوته، بعد سنوات من التدقيق والمراجعة.

 

رحم الله الأخ أبا أسامة وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان، وجعل مقامه في عليين وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

 

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في سورية
4/11/2018م، الموافق 26 صفر 1440 هـ