بسم الله الرحمن الرحيم

((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي))..

إنّ لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكلّ شيء عنده بأجل مسمى..

تنعى جماعة الإخوان المسلمين في سورية إليكم وإلى كل العاملين في الحقل الإسلامي، الأخ الحبيب “أحمد عبد الرؤوف الجمّال – أبا عبّاد”، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى في عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية صباح هذا اليوم الجمعة الخامس عشر من شهر صفر 1442 للهجرة، عن عمر يناهز ثمان وسبعين عاماً قضاها في طلب العلم ودعوة الناس إلى الخير..
ولد الفقيد في مدينة حماة عام 1942، ودرس فيها العلوم الشرعية، وتربى على يد علمائها الأبرار أمثال الشيخ محمد الحامد والشيخ محمد علي مراد والشيخ سعيد حوا وسواهم من الشهداء والصديقين والصالحين..

عمل رحمه الله في حقل الدعوة منذ نعومة أظفاره، وكان من الدعاة العاملين الغيورين على عقيدة أمتهم ووطنهم، ومن الناشطين في العمل المسجدي في السبعينات في سورية، ومن المؤسسين لرابطة العلماء السوريين، بالإضافة إلى عضويته في مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين في سورية..

قاوم المشروع الصفوي وعرف عنه دفاعه عن عقيدته في مواجهة الغزو الثقافي الإيراني من بواكير أيامه، كما عرف عنه انشغاله بالتربية عن كثرة التأليف..

تعرض للاضطهاد في بلده حماة من قبل النظام الطائفي المجرم، فهاجر منها إلى حلب، حيث تعرض لمحاولة اغتيال نجا منها بفضل الله، فغادر إلى الأردن عام 1979، وكانت فيها إقامته، وفيها الكثير من طلابه، وفيها أسلم الروح إلى بارئها بعد حياة حافلة بالخير والعطاء..

خالص عزائنا إلى آل الجمّال الكرام، وخاصة إلى ولده العالم الداعية الدكتور “محمد أيمن الجمّال” خير خلف لخير سلف..

نسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد برحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

جماعة الإخوان المسلمين في سورية

2 تشرين الأول 2020 م