الإخوان المسلمون في سورية
بيان

زيارة غير شرعية لوزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) إلى هضبة الجولان المحتلة

إننا في جماعة الإخوان المسلمين في سورية إذ ندين ونستنكر هذه الزيارة؛ فإننا نؤكد على أن مرتفعات الجولان المحتلة هي أرض سورية عربية، ومن حق السوريين – بناء على القرارات الدولية – استعادتها بكافة الوسائل المشروعة.

في خطوة تهدف إلى تكريس الاحتلال لهضبة الجولان السورية، قام وزير الخارجية الأمريكي المنتهية ولايته (مايك بومبيو) بزيارة غير شرعية إلى الجولان المحتل من قبل الكيان الصهيوني منذ العام ١٩٦٧م.

إن مثل هذه الخطوة وما سبقها من قرار اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة الكيان الصهيوني على مرتفعات الجولان بتاريخ ٢٥ مارس ٢٠١٩، تأتي ضمن سياق غير قانوني ومخالف لقرار مجلس الأمن رقم ٤٩٧ عام ١٩٨١ الذي وافقت عليه في وقته الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يعتبر قرار الكيان الصهيوني ضم مرتفعات الجولان السوري قراراً لاغياً وباطلاً وليس له أثر قانوني دولي.

إننا في جماعة الإخوان المسلمين في سورية إذ ندين ونستنكر هذه الزيارة؛ فإننا نؤكد على أن مرتفعات الجولان المحتلة هي أرض سورية عربية، ومن حق السوريين – بناء على القرارات الدولية – استعادتها بكافة الوسائل المشروعة.

كما أننا نحمّل نظام الأسد مسؤولية ضياع هذه الأرض وسيطرة الاحتلال عليها، واستباحته لها دون أي شعور بالمسؤولية تجاه شعبه ووطنه.

إن منهج الإدارة الأمريكية تجاه الأراضي المحتلة من قبل الكيان الصهيوني يتعارض مع القرارات الدولية ويصادم إرادة شعوب المنطقة، وعلى عاتق المجتمع الدولي تقع المسؤولية الكبرى في تنفيذ قراراته تجاه الجولان المحتل، وبدون ذلك لن تنعم المنطقة بالأمن والاستقرار.

جماعة الإخوان المسلمين في سورية
٢٣ تشرين الثاني ٢٠٢٠م
٨ ربيع الآخر ١٤٤٢ هـ

إخوان سورية