الإخوان المسلمون في سورية

“فأمّا الذين في قلوبهم زيغٌ فيتّبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله”

د. محمد المجالي

 

حفظ الله القرآن العظيم بنفسه فقال سبحانه: “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”، وفي ذلك طمأنينة للمؤمنين بأن هذا الكتاب لن يتطرق إليه تحريف، والله بقدرته سيهيئ الأسباب التي تعصم هذا الكتاب، فهناك كثيرون يودون لهذه الأمة أن تضل، وأن تُرَدّ إلى الكفر والضلال، لا يهدأ لهم بال، ولا ينام لهم جفن إلا والأمة منتكسة، وكتابها المعجِز بلا تأثير.

 

وصف الله تعالى كتابه بأنه محكم كله في إتقانه وإعجازه وهداياته وأوصافه، وبأنه كله متشابه، يشبه بعضه بعضاً في الدقة والإعجاز والإتقان، وأن بعضه يشهد لبعض، ولا تناقض بين آياته: “ولو كان من عندِ غيرِ الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً”، ووصف في آية واحدة أن القرآن منه آيات محكمات، وأخر متشابهات، فقال تعالى: “هو الذي أنزلَ عليكَ الكتابَ منه آياتٌ محكماتٌ هنَّ أمُّ الكتابِ وأُخَرُ متشابهاتٌ”، وللعلماء آراءٌ كثيرة في المقصود بالمحكم والمتشابه هنا، ولعل الأيسر والأقرب إلى الفهم العام أن بعض هذا القرآن واضح المعنى والدلالة والهداية، وهو أصل القرآن ومعظمه، فمن يرد الهداية والتشريع والنجاة فلا أسهل من أن يحصل عليها ابتداء، فالقرآن بلسان عربي مبين، وخاطبنا الله تعالى بما نعرف، خاصة لأهل اللسان (بعيداً عن شيوع الضعف اللغوي الدال على المعاني)، وبعض هذا القرآن يخفى معناه على بعض الناس، أو أنه يشبه كلاماً آخر ويصعب على بعض الناس التوفيق بينهما، أو أن ظاهره يعارض نصاً آخر، أو أنها أمور غيبية يصعب الإحاطة بها من خلال علم البشر القاصر.

 

هنا يقول الله تعالى: “فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنةِ وابتغاء تأويله”، والزيغ هنا الضلال والميل، فهؤلاء يعمدون إلى هذا المتشابه، ويتركون المساحة الكبيرة من المحكم الذي فيه كل ما يهدي إلى الحق وينقذ من الضلال، فيتبعون المتشابه، يركزون عليه، يريدون فتنة الناس، وأن يصرفوا الألفاظ عن حقائقها، ويثيروا الشبهات حولها، هدفهم لفت أنظار الناس إلى هذا المتشابه على أنه عمْدة الدين وأصله، مع أنه من الأمور الفرعية، وبحاجة إلى من يعلمه من الراسخين، ولذلك قال الله تعالى: “وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم”، فالمعنى الذي ينطق به النص يعلمه الله والراسخون في العلم، فهي دعوة لهؤلاء المستفسِرين أن يرجعوا إلى أهل العلم ليبينوا لهم ما تشابه عليهم، وما انغلق عليهم معناه.

 

كثيرون الآن يتركون لبّ الدين ومبادئه، ويركزون على كيفية نعيم القبر وعذابه، أو عن نزول عيسى في آخر الزمان علامة من علامات القيامة الكبرى، أو عن ذي القرنين ويأجوج ومأجوج، أو عن جزاء النساء في الجنة، ولماذا ذكر الله الرجال دون النساء، وهكذا. وربما يتسلل هذا الأمر إلى أحكام واضحة ليأتوا بمعان عجيبة لا توافق أصل الوضع العربي، فمِنْ منكِر للحجاب على أنه حكم شرعي إلى أنه من العادات، أو أن الأحكام الشرعية غير مناسبة لزماننا، أو أن الخمر ليس حراماً لأن النص لم يذكر التحريم بل الاجتناب (فاجتنبوه)، وغير ذلك كثير مما أسهم فيه بعض الذين تصدروا الشاشات الفضائية ليميّعوا الدين، وليشكّكوا في تراث الأمة العلمي، وعلى وجه الخصوص التفسيري، فراحوا يَنْقُضون عُرى هذا الدين، ليسلخوا المسلم عن هويته وعن أصول دينه.

 

دفعني إلى الكتابة حول هذا الموضوع كثرة ما يتناقل الناس عبر الأجهزة الذكية من معلومات وكلام لبعض غير المتخصصين، يصرفون أذهان الناس وانتباههم، والهدف ليس علميا بقدر ما هو تشويش على المؤمن، ووصل الكيد والتشويه إلى نص القرآن نفسه، ومن باب أوْلى إلى السنة النبوية التي هي شارحة ومؤكدة للقرآن، فنرى كثيرين يشككون في السنة، ويضرب بعضهم –غباء- مثلاً بأن بين البخاري والنبي صلى الله عليه وسلم مائتين وخمسين عاماً تقريباً، فكيف يروي عنه؟! وكأن البخاري يروي مباشرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا يفقه هؤلاء ما هو معلوم بعلم (السند) الذي هو سلسلة الرواة، وقد وصف الغرب نفسه هذه الأمة بأنها أمّة السند، لا تأخذ المعلومة هكذا خبط عشواء، فلا بد أن تكون مسندة، وينظر العلماء في أهل هذا السند جرحاً وتعديلاً، في علم لعله من أدق علوم الإسلام، ولهذا كان فرز الحديث إلى صحيح وحسن وضعيف وموضوع، وأصناف أخرى يعرفها أهل الاختصاص.

 

أُقِرُّ بأنه يوجد في تراثنا ما ينبغي الوقوف عنده، بل رده، لأنه غير صحيح، وربما جلب لنا بعض هذا التراث الخطأ كثيراً من التساؤلات حتى في صميم القرآن وتاريخه وأسباب نزوله وفضائله، وللعلم فإن العلماء كانوا يكتبون قديماً على أن الناس أهلُ علم، ويمكنهم التفريق بين الغث والسمين، ولكن غالبية الأمة لا تعرف أبجديات وسائل معرفة دينها، خاصة اللغة التي هي مفتاح الفهم، إضافة إلى علوم القرآن نفسه، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأصول تفسير هذا الكتاب العظيم، وأصول الاستنباط والفهم الذي قاد إلى معرفة الأحكام العملية التي هي الفقه، وكانت المدارس والمذاهب الإسلامية التي أثْرَت العلوم، وفتحت آفاق من المساحة التي هي بحبوحة للمسلم، يتنقل فيها بسهولة، يتبع الرأي الذي يختاره ويميل إليه، فهذه الشريعة خير كلها، جاءت لتحقيق مصلحة، أو درء مفسدة، والناس في النهاية مطلوب منهم الإخلاص لله في شؤونهم كلها، وكذلك الاتباع الصحيح، فلا يسير أحدنا في شؤون دينه مُكِبّا على وجهه بلا دليل ولا هداية.

 

هذا الدين قد أكمله الله ورضيه لنا وأتم به النعمة، وصراط الله واضح باستقامته، وسبل الشيطان واضحة في اعوجاجها، ودائرة الحلال واضحة بيّنة، وكذلك دائرة الحرام واضحة بينة، والمشتبهات قليلة بينهما، لا يعلمهن كثير من الناس، ولكن بعض الناس من العلماء يعرفونها، وابتداء يمكن لأحدنا أن يبتعد عنها فهي ليست لبّ الدين، فمساحة الطاعة وفضاؤها كبير، يمكن لأصحاب القلوب النقية أن يسيحوا فيها، ويتقربوا من خلالها إلى الله.

 

الغد الأردنية

إخوان سورية

29 comments