الإخوان المسلمون في سورية

Author - د. محمد بسام يوسف

الحَجُّ: أعظمُ مؤتمرٍ إسلاميٍّ عالميّ

لقد نزل الإسلام العظيم لتحرير الإنسان من كل عبوديةٍ لغير الله عزّ وجلّ، ولتحرير الإنسانية من المظالم التي تقع بين أممها وأفرادها بسبب الخروج عن المنهج الربانيّ العادل الصالح لكل زمانٍ ومكان.. وقد أصّل ديننا هذا كله عبر...

هل يتذكّر السوريون والعربُ والمسلمون ما اقترفه الطاغية الخائن يومَ العاشر من حزيران 1967م؟!

هكذا، في يوم العاشر من حزيران، دَهَتْ سوريةَ داهيتان عظيمتان، لا يزال تأثيرهما الكارثيّ مستمراً على الحياة العامة والخاصة للشعب السوريّ، وقد دبَّرهما شخص خائن واحد اسمه: (حافظ)..

عَارُ الخامس من حزيران.. واستمرار زمرة إنتاج الهزيمة

حين تمرّ الذكرى الحزيرانية كل عام، يقفز إلى أذهاننا فوراً، أنّ هزيمة الخامس من حزيران كانت هزيمةً للنظام السياسيّ، وللمنهج الحاكم، وللنظريات الاستبدادية القائمة حتى هذه اللحظة.. فليس أخطر على الوطن وشعبه من حاكمٍ مستبدٍ...

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية

القضيةُ السورية، باتت قضيةً عَربيةً إسلامية، وهي ذات أهميةٍ عظيمةٍ حالياً كقضية فلسطين، لأنّ العدوَّ في سورية هو تحالفٌ من المحتلّين والمتمالئين، يَضُمُّ الصهاينةَ اليهود، والصليبيين من روسية والغرب، والمجوسَ من فارس...

على هامش مؤتمر القمّة (العربية) في المنامة (البحرين): أوضح من دَرْبِ التبّان!..

(أسواق عكاظ) في القرن الحادي والعشرين الذي -للأسف- نعيش فيه.. أمرٌ مختلف عن (سوق عكاظ) الذي نعرف وتعرفون، بالطعم والنكهة، والشكل واللون، والعَبَق والرائحة!.. إذ يتمتّعَ رُوّادُهُ بأعلى درجات العِلم والوضوح، والفهم ونفاذ...

وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ

إنّ أول أمرٍ ينبغي أن نعيَه جيداً، هو إننا عابرو سبيلٍ في هذه الدنيا، وإننا مكلّفون بمهمةٍ محدَّدةٍ من رب العالمين، هي مهمة الدعوة إلى الله عزّ وجلّ، والثبات على طريق هذه الدعوة، حتى تحقيق هدف الإسلام في الأرض، وهو...

الإسلام منهج الحياة (4) الأصل الثالث، أو المحرِّك الدائم: اليوم الآخِر

وبذلك يتحقق العدل، فلا يهرب من الحساب أي إنسانٍ مهما بلغت قوّته وبلغ جبروته، ولا يضيع حق أي إنسانٍ يوم القيامة حتى لو ضاع حقه في الحياة الدنيا!.. وإن كلّ ذلك سيتحقق في يومٍ يُحاسَب فيه الناس على كل حركةٍ أو عملٍ أو...

الإرهابيون يحاربون الإرهاب!

لن يقدرَ أحدٌ من البشر، على إنهاء ما يسمّونه (إرهاباً).. إلا عندما يكفّ هؤلاء الإرهابيون الشرّيرون الدوليون وعملاؤهم من أنظمة الحكم، عن العَوم بوجه سُنَن الله عزّ وجلّ في الأرض. فالمقاومة المشروعة، سواء في سورية، أو في...

سورية المحتلّة عَشِيّة ذكرى يوم الاستقلال

عشية ذكرى يوم الاستقلال (الجلاء)، الذي دفع الشعب السوريّ ثمنه وثمن حرّيته جداولَ من الدماء، وأرواحاً طاهرةً عزيزة.. يضع الأسديّون الطائفيون المحتلّون سورية، لقمةً سائغةً سهلةً في حَلْقِ المجرم الروسيّ الصليبيّ، وفي فم...

نجاحات إيرانية باهرة على طريق تحرير القدس وفلسطين

إنه جانب من التنفيذ العمليّ، للمشروع الصفويّ المجوسيّ، فهذا تشخيص مُقتضَب عما جرى، ومايجري على الأرض منذ مدةٍ طويلة، أهديه لقيادات القضية الفلسطينية المباركة، من مَدّاحي الخميني البوذيّ المجوسيّ، وعبيد خامنئي، ومن حلفاء...

الإسلام منهج الحياة (3).. الأصل الثاني، أو وسيلة تحقيق الهدف: الجهاد في سبيل الله

التفريط بالجهاد.. سيؤدي إلى التفريط بأصل الإيمان الأول (لا إله إلا الله)، والتفريط بأصل الإيمان.. سيؤدي إلى التفريط ببعض الإسلام، والتفريط ببعض الإسلام.. سيؤدي إلى التفريط بالإسلام كله، وبالتالي سيؤدي إلى الخروج الكامل...

الإسلام منهج الحياة (2).. الأصل الأول في منهج الإسلام، أو: الهدف

ثالثاً: الأصل الأول في الإسلام أو (الهدف): لا إله إلا الله محمد رسول الله.. كلنا نقولها ونردّدها صباحاً ومساءً وفي الأوقات كلها، فهل نعمل بمقتضاها، ونبرّئ ذمّتنا أمام الحيّ القيّوم الذي لا إله سواه؟!..

الإسلام منهج الحياة (1).. مَصدَر الظلم في المناهج البشرية ومشروعاتها

كل المظالم الواقعة الآن في الأرض، سببها أنّ مناهج الحياة في أسُسِها التي تُبنى عليها، يضعها البشر الذين يُخطئون (حتى على افتراض حسن النية)، فهم بذلك يَظْلمون، وهم بذلك أيضاً يُصادِرون (سعادة) الإنسان، أو جزءاً منها!..

في مقاومة المشروع الصهيونيّ الإجراميّ العدوانيّ: الطوفان قُبَيْلَ اقتلاع الكيان (الرابعة أو الأخيرة)

نؤكِّد أنّ موقعة طوفان الأقصى، هي القارعة التي تفصلنا عن نهاية الكيان الصهييونيّ المجرم، وزوال كلّ المتواطئين من عملائه وخونة العُربان والمسلمين، ونواطير الغرب الصليبيّ الاستعماريّ.

دَمٌ وخُبز

ـ لماذا يا أمي؟!.. لماذا قتلوا أبي، وذبحوا أختي الحبيبة (ماجدة) التي كانت تلعب معي؟!.. ولماذا ذبحوا (عصاماً)، أخي الكبير.. بعد أن اعتقلوه؟!.. ولماذا لم يبقَ لدينا طعام في دارنا؟!.. هل أنتِ جائعة مثلي يا أمي؟!..

مأساة حماة ومجزرتها الكُبرى.. ما تزال تحفر أخاديدها في ذاكرة سورية وشعبها الحــُرّ الثائر

ستبقى مجزرة حماة، المرتَكَبة في الفترة الواقعة ما بين تاريخ (2/2 إلى 4/3/1982م).. وصمةَ عارٍ في جبين الإنسانية، ودليلَ اندحارٍ لكل المبادئ الإنسانية التي يتشدّق بها أرباب الحقد الصليبيّ والمجوسيّ واليهوديّ.. ودافعاً...

في مقاومة المشروع الصهيونيّ الإجراميّ العدوانيّ: الطوفان قُبَيْلَ اقتلاع الكيان

إننا نشهد تراجعاً حقيقياً للمشروع الصهيونيّ، نتيجةً مباشرةً لأزمة المصير التي يمرّ بها، بفضل الله عز وجلّ أولاً، وبفضل التضحيات الجِسام التي يقدمها المجاهدون الفلسطينيون ثانياً، وبفضل التماسك القويّ القائم بين أبناء...

في مقاومة المشروع الصهيونيّ الإجراميّ العدوانيّ: الطوفان قُبَيْلَ اقتلاع الكيان

من عوامل انحطاط النظام العالميّ الحاليّ، هذا التناغم والتواطؤ القائم، ما بين ما يُسمّى بالمجتمع الدَّوْليّ والكيان الصهيونيّ.. هذا المجتمع الدولي الذي يخضع لسيطرة القطب الأميركيّ الواحد، والمصالح الأنانية، والمقايضات...

على هامش مؤتمر القمّة (العربية) في الرياض : أوضح من صحراء الرُّبع الخالي!

(أسواق عكاظ) في القرن الحادي والعشرين الذي -للأسف- نعيش فيه.. أمرٌ مختلف، بالطعم والنكهة، والشكل واللون، والعَبَق والرائحة!.. فعبقريات هذا القرن، لا تستحقّ أن تُعلِّق نتاجها فحسب، بل أن تُعَلَّق (أي العبقريات إيّاها)...

في مقاومة المشروع الصهيونيّ الإجراميّ العدوانيّ: الطوفان قُبَيْلَ اقتلاع الكيان (الأولى)

لقد تأسّس الكيان الصهيونيّ على الإرهاب والعدوان والجريمة واغتصاب الأرض وإبادة أصحابها الأصليين أو تهجيرهم.. وهي الأمور التي تشكّل ذروة الإرهاب والجريمة التي يمكن أن يرتكبها البشر على مَرّ التاريخ!.. ويزيد من بشاعة هذه...

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية

إنّ ما جرى في سورية من قصفٍ واعتداءاتٍ وارتكاب مجازر دمويّة، لاسيما في الفترة الأخيرة، وما يزال يجري، وما جرى ويجري في غزّة وفلسطين.. كل ذلك وراءه جهة حاقدة تريد تعميق وجودها الاحتلاليّ في بلانا وأوطاننا، على حساب...

مُـمَانَعَة!..

بعد ساعةٍ ونصف، نقلت القنوات الفضائية صورة الحاكم، يلتفّ حوله القادة التسعة للجيش، وعلى أعلى باطن ساعده الأيسر العاري.. قطعة من القطن الطبيّ مضمّخةً باللون الأحمر، وكلهم يتدفّقون من بابِ بناءٍ ضخم، تتدلّى من أعلاه لوحة...

نَقِّبوا عن الضمير العالميّ في غزّة وأخواتها

أيها القوم.. قومنا: إنّ ما يُسمى بـ (الضمير العالميّ)، أو بـ (الرأي العام العالميّ).. هي خُرافة من خرافات الغرب الاستعماريّ الصليبيّ الصهيونيّ.. فلا تَشغلوا أنفسكم، لإفهام أولئك الأغبياء الجبناء، أو تعليمهم (ألف باء)...

حلف (الـمُمَانَعة) المزعوم في ذِمّة الله والتاريخ

تماماً، كما سقطت شعاراتهم على مرّ ما يقرب من نصف قرن.. يسقط اليوم شعارهم الأخير كما تتساقط قذائف العدوان الصهيونيّ على غزة الصابرة المصابرة، فينكشف فصل جديد من فصول النفاق والباطنية والتّقيّة، التي يتقنها نظام...

حقيقة الصراع في الشام وغزّة

إنّ الصراع بيننا وبين اليهود الصهاينة، ومن ورائهم الغرب الاستعماريّ، بزعامة الولايات المتحدة الأميركية.. هو صراع عَقَديّ بالدرجة الأولى.. وقد حاول المراوغون المتذاكون، أن يوهموا بعضَ قومنا، بأنّ حقيقة الصراع لا تتعدّى...

من شام الثورة إلى غزّة العِزّ: معركتنا واحدة وعدوّنا واحد

إنّ مواجهة قوى الاستبداد والطغيان والاحتلال في سورية منذ اثني عشر عاماً، وما جرى خلال الأيام الأخيرة في غزّة العِزّ وفلسطين، يؤكّد أنّ الشعب السوريّ والشعب الفلسطينيّ، هما شعب واحد، قضيّتهما واحدة، ومعركتهما واحدة ضد...

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية (3)

الاجتياح الروسيّ الصفويّ لسورية، وتواطؤ حُكّام دمشق مع أرباب هذا الاجتياح.. يستوجبُ توحيد جهود الثوار السوريين، سياسياً وعسكرياً وأمنياً، لتحرير البلاد والعباد، وتطهير الشام من الطغيان والاستبداد وشذّاذ الآفاق، من غير...

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية (2)

برهنت الولايات المتحدة الأميركية، أنها ليست صديقةً للثورة السورية كما زعمت، فهي التي تُدير فصول توزيع أدوار التواطؤ وتُنسِّقها مع الأطراف التي تخشى انتصار الثورة، وذلك عن طريق: مَنع تسليحها، ومَنع إقامة المناطق الآمنة،...

رياضةٌ عَقليةٌ ثورية

ما يجري في سورية ليس أزمةً، ولا صراعاً على السلطة بين حكومةٍ ومعارَضَة، ولا قضية جياعٍ ومساكين.. بل ثورة طاهرة عادلة عارمة، لشعبٍ عظيمٍ يسعى لتحقيق الحرية والكرامة، ولإنجاز التحرّر من الاستبداد والاستعباد والاستعمار بكل...