د. محمد بسام يوسف

الدكتور محمد بسام يوسف - كاتب سوري - عضو رابطة أدباء الشام - رئيس مركز شام للمعلومات والدراسات

أحدث المواضيع

قَتَلوا الحـُسَيْن.. وما يَزالونَ يُمَارسونَ اللَّطمَ والتطبيرَ والخيانة

يوم عاشوراء هو اليوم الذي استُشهد فيه الحسين (رضوان الله عليه) مظلوماً، فكان ضحيةَ نكوص الناكصين، وغَدْر الغادرين، وظلم الظالمين، وانقلاب المخادعين، ونفاق المنافقين!.. وهو اليوم الذي أغرق فيه الله عزّ وجلّ الطاغيةَ فرعون، وأنقذ نبيّه موسى عليه السلام، فحق الحقُ وبطل الباطل، لأنّ العاقبة للمـتّقين... ... ( اقرأ المزيد )

أنصتوا!.. ألا تسمعون صدى تكبيراتهم؟!.. إنهم شهداء المجزرة الرهيبة في سجن تدمر الصحراويّ!..

كنتم -قبل اغتيالكم على أيدي الزمرة الأسدية الآثمة- ماضين في طريق الله وحده لا شريك له، ثابتين على صراط الحق … متابعة قراءة أنصتوا!.. ألا تسمعون صدى تكبيراتهم؟!.. إنهم شهداء المجزرة الرهيبة في سجن تدمر الصحراويّ!.. ... ( اقرأ المزيد )

من ملف مأساة العصر في حماة -5-

... لقد دمّر جنود (الصمود والتصدي) الأسديون مساجد المدينة، ومعظم تلك المساجد دمِّرَت تدميراً كاملاً، وبعضها دُمِّر على رؤوس مَن فيها، وقد نقلت الأخبار أنّ التدمير شمل (88) مسجداً، مع المراكز الإسلامية التابعة لبعضها، وقد أحصت اللجنة السورية لحقوق الإنسان في تقاريرها (63) مسجداً تم تدميره... ... ( اقرأ المزيد )

من ملف مأساة العصر في حماة (1)

... فقد بدأت المأساة بتاريخ (2/2/1982م)، واستمرت أربعةً وثلاثين يوماً، وارتكَبَت جرائمها وحداتٌ من الجيش وسرايا الدفاع والوحدات الخاصة والمخابرات والأجهزة الأمنية والميليشيات الأسدية، التي أعملت بالمدينة قصفاً وحرقاً ورجماً بالصواريخ وإبادةً، ما أدى إلى قتل حوالي (أربعين ألفاً) من المواطنين، وتهديم أحياء كاملةٍ في المدينة، و(88) مسجداً، وأربع كنائس، وتهجير عشرات الآلاف من السكان، واعتقال الآلاف من الرجال والنساء والأطفال، وفَقْدِ الآلاف أيضاً!... ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 11

تمثل هذه الآية خاتمة سورة الأخلاق (الحجرات).. وهذا الارتباط وثيق جداً.. فالله عزّ وجلّ الذي يعلم السرّ والجهر، ويعلم ما تُخفي الصدور، ويعلم الغيب في السماوات والأرض، وهو البصير بما يعمل الخَلق جميعاً.. الله عزّ وجلّ سبحانه يذكّر الناس جميعاً في هذه الآية (الخاتمة).. يذكّرهم بهذه الحقيقة، أي: حقيقة علمه وأنه بصير سبحانه بما يعمل الناس، لكي يعملوا على تنفيذ أوامره، ويلتزموا بطاعته في كل شؤون الحياة، لاسيما الأمور الواردة في هذه السورة من أولها إلى آخرها ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 8

لقد جاء نَهْيُ القرآن الكريم عن الغيبة بأسلوبٍ عميقٍ وعظيم التأثير في النفس الإنسانية، فقد أمر الله سبحانه وتعالى بأن: لا يذكر أيٌ منا أخاه بما يكره في غيبته.. وهذا هو النهي القاطع.. ويأتي تصوير الفعل الشنيع المرتَكَب بأسلوبٍ بالغ التقريع والتأثير والإدانة ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 6

لى مَن يقترف تلك الأفعال القبيحة بحق إخوانه المؤمنين، من سخريةٍ وتحقيرٍ ولمزٍ وتنابزٍ بالألقاب.. أن يتوبَ توبةً نصوحاً إلى الله عزّ وجلّ، وأن يبادرَ إلى الاعتذار لمن أساء إليهم.. وإلا فإنه سيُحسَبُ عند الله عزّ وجلّ من الظالمين، الذين ظلموا أنفسهم وإخوانهم المؤمنين، والله سبحانه وتعالى لا يحب الظالمين ... ( اقرأ المزيد )

من ملف مأساة العصر في حماة

بقلم: د. محمد بسام يوسف   مع كل ذلك التعتيم، فقد بقيت معالم المأساة وتفاصيلها المروّعة، محفورةً في ذاكرة الآباء … متابعة قراءة من ملف مأساة العصر في حماة ... ( اقرأ المزيد )

يَومُ الهِجْرةِ في وَطَنِ الثَّوْرَة

في يوم الهجرة، تنفجر الأشجان، لِتُذكِّرَنا، أننا نتوق إلى وطنٍ آمنٍ عزيزٍ كريمٍ حُرٍّ مَنيع، تبنيه سواعدنا المضمَّخة برحيق ياسمين الشام وبَياضه، ولسانُ حالنا يردّد أهزوجةَ الثوار بين جنبات النفوس الواثقة: [ما لنا غيرك يا الله].. نعم، نتوق إلى وطنٍ حُرٍّ ولسانُ حال إنساننا يردّد بين جنبات النفس العليلة بفقد الوطن: [اللهم إليك أشكو ضَعفَ قوّتي، وقلّةَ حيلتي، وهواني على الناس.. يا أرحم الراحمين، أنتَ ربُّ المستضعَفين وأنتَ ربي.. لكَ العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلا بك]!.. فتلك كلمات قالها قبلنا سيّد خَلْقِ الله، رسولنا وحبيبنا المهاجِرُ محمدٌ صلى الله عليه وسلم.. ... ( اقرأ المزيد )

سورية المحتلّة في يوم الجلاء

الثورة السورية المباركة، ترسم -اليوم- معالمَ الجلاء الحقيقيّ، يومَ يُقبَر الاحتلال الأسديّ الفارسيّ الصفويّ، وصنوه الاحتلال الصليبيّ الروسيّ، في أعماق أرض الشام، التي ابتلعت –قبله- الاحتلالَ الفرنسيّ، والاحتلالات كلها، على مَرّ التاريخ. ... ( اقرأ المزيد )

من ملف مأساة العصر في حماة (3)

... بعض المواطنين عُذِّبوا بتقطيع أجسادهم قطعةً.. قطعة، حتى قضوا نحبهم (مثل المدرّس عبد المجيد عرفة).. وبعضهم كانوا يُعَذَّبون بتهشيم الرؤوس وسحق العظام والخنق وقلع الأظافر والصعق الكهربائي والتجريح بالحراب في الجسد العاري.. والسحق بجنازير الدبابات التي كانت تسير على أجساد الأحياء العراة.. أو بواسطة الكلاب المفترسة التي تنهش أجساد الضحايا الجرحى أو الموتى!... ... ( اقرأ المزيد )

خُبزٌ ودَم

... انضمَّ (مجد) إلى أولاد الحارة الذين يركضون باتجاه سيارة الخبز، التي غادرت الحيَّ بسرعةٍ إلى الشارع الرئيسيّ المجاور.. حيث مصفَّحات الميليشيات الحكومية التي تحتل كلَّ زواياه!.. تقاسم عشرات الأطفال -وهم يلهثون- آخرَ ما تحمله السيارة من الخبز.. كل طفلٍ حصل على خمسة أرغفة.. وبعضهم بدأ يقضم الخبزَ بِنَهَمٍ وشَغَف.. فيما تعالى صوت ضابطٍ من ضبّاط الحرس الجمهوريّ برتبة مقدَّم: قفوا.. قفوا.. يا أولاد.. يا أوغاد.. ماذا تفعلون هنا؟!.. ألا تعرفون أنّ التجوَّلَ ممنوع يا أولاد الكلب!... ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 10

فليس كل مَن زعموا الإيمان بلسانهم.. بمؤمنين، إلا إذا آمنوا حقاً بقلوبهم، والتزموا بمقتضيات الإيمان المذكورة آنفاً، فالإيمان ليس بالأفواه، لكنه بالقلوب.. إنه طاعة الله ورسوله، والتزام منهج الإسلام العظيم وشرعه ودستوره، وعدم الشكّ بذلك مطلقاً.. والإيمان يدفع المؤمنين إلى الجهاد في سبيل الله، لأنه دليل قاطع على صدق إيمانهم، وتغلغله في أعماق قلوبهم ... ( اقرأ المزيد )

قَتَلَةُ الحـُسَيْن: ما يَزالونَ يُمَارسونَ الخيانةَ.. واللّطم

مضى الحسين بن عليٍّ –رضوان الله عليهما- إلى جنّة الخلد شهيداً إلى ربه، دفاعاً عن الحق الذي آمن به، ودَفْعاً للظلم الذي اعتقَدَ أنه قائم على رقاب الناس، ومحاولةً لتحرير الأرض والإنسان من دَرَن الدنيا ودَخَنها، مضى مؤمناً مجاهداً كريماً عزيزاً.. وترك للذين تخاذلوا عنه ثم قتلوه.. ترك لهم التفنّنَ بإظهار غير ما أبطنوه من الخذلان والغدر، وبابتداع وسائلهم في التجمّع والتجمهر واللّطم والتطبير والنواح وشَقّ الجيوب، وبممارسة سلوكيّاتهم في الافتراء والعدوان وسفك الدم وتغذية الأحقاد وتزوير الحقيقة وإزهاق الأرواح.. وتكريس الظلم، وصَبِّ البلاء على الناس بذريعة الحزن على الحسين.. ... ( اقرأ المزيد )

يَومُ الهِجْرةِ في عَصْرِ الثَّوْرَة

في يوم الهجرة، نمضي، بعيونٍ مُكحَّلةٍ بدم شهدائنا الأبرار، ترفرف حولنا أرواحُ أطفالنا التي أزهقها الهمجُ الأسديّون، والصامتون، والمتواطئون، والخاذلون، وأوباش الروس،.. والمجوس.. ودجّالو البيت الأبيض والبنتاغون. نمضي، مُزَوَّدين بعزم خنساوات سورية الثائرة الهادرة، وبإصرار مجاهديها الأبطال، من أحفاد الفاروق عمر والسيف المسلول خالد.. فالشام وطن الأحرار، وطننا، يستقرّ خالداً بين ضلوعنا، لا يُفَارق صدورنا، ولن يغيب عن حدقات عيوننا وثنايا أعماقنا.. إلا بوقف أنفاسنا، وافتراق أرواحنا عن أجسادنا!.. ... ( اقرأ المزيد )

ما نسينا شلّالات الدَّم والدَّمع في (حماة)

بقلم: د. محمد بسام يوسف   سبعة وثلاثون سنةً مرّت، مظلمةً كظلمة قلوب المجرمين الحاقدين الذين ارتكبوها، وما تزال المجزرة.. … متابعة قراءة ما نسينا شلّالات الدَّم والدَّمع في (حماة) ... ( اقرأ المزيد )

إحدى مآثر عصابة السفّاحين الأسديين: قانون القتل العَمْد، رقم 49 لعام 1980م

الذين أصدروا وصمةَ العار في السابع من تموز عام 1980م وسَمُّوها قانوناً.. كانوا مُنسَجِمين مع أنفسهم وجِبِلَّتهم، فهم لم يستمرّوا إلا بالإرهاب الإجراميّ والقتل وسفك الدم.. وقد تسلّقوا، وحكموا، وتسلّطوا، واستبدّوا، واضطهدوا، وقمعوا.. وأمعنوا بهدر الدم، وليس أرخص لديهم من دماء أبناء الشعب السوريّ!.. ... ( اقرأ المزيد )

أمّ الكوارث السورية: فاجعة الثامن من آذار

في يوم الثامن من آذار عام 1963م، بدأت في سورية أمّ الكوارث الوطنية، حين استأثر حزب البعث بالسلطة، واتبع أساليب القمع والإرهاب ضد خصومه السياسيين، وقام بخطواتٍ استئصاليةٍ ضد الحركات الإسلامية والقوى الوطنية بشكلٍ عام، وذلك تنفيذاً لمقرراتٍ حزبيةٍ بعثيةٍ اتُّخِذَت منذ تسلّط الحكّام الجدد على مقدّرات الوطن والدولة والشعب السوريّ ... ( اقرأ المزيد )

من ملف مأساة العصر في حماة (2)

... كان نصيب الأطفال من وحشية عصابة النظام الأسدي وافراً، شديد الإجرام، فالأطفال كانوا ضحايا المجازر الجماعية والفردية، كما كانوا ضحايا التعذيب الوحشيّ أمام عيون أمهاتهم وآبائهم، وكان بعضهم يموت بسبب الجوع أو فقدان الحليب اللازم لتغذية الرضّع، بسبب الحصار الخانق المضروب على المدينة (مثل رضيعٍ من آل جنيد عمره خمسة أيام)، كما كان بعضهم يموت بسبب الخوف والذعر (مثل الطفل ماهر حلاق 9 سنوات)، وبخاصةٍ عندما كانت تُقتَل الأم أو يُقتَل الأب أو الشقيق أمام عيني طفلهم، وبعض الأطفال نجوا من المجازر الجماعية، فأصيبوا باضطراباتٍ نفسيةٍ عميقة!.. ... ( اقرأ المزيد )

الرسولُ الصابِرُ المجاهِد

ويمضي المجاهد الرسول العظيم، من جهادٍ إلى جهاد، ومن انتصارٍ إلى انتصار، حتى تتم َّكلمةُ الله سبحانه وتعالى، ويتحقّق ما كان يَعِدُ به أصحابَه، عندما كان وكانوا في أشد حالات الضعف.. فيرسخ الإيمان ويتجذّر، ويبقى المجاهدون الصابرون حُمَاته الأوفياء، ويمضي الكفر وأهله إلى الجحيم ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 9

بعد أن تحدّثت الآيات السابقة عن حقائق الأخوّة الإيمانية التي يجب أن تسودَ في مجتمع الأمة المسلمة، وتحدّثت عما يتناقض مع هذه الحقائق، لتحثّ المسلمين المؤمنين على الابتعاد عن الأخلاق السيئة.. بعد ذلك.. توجّه الخطاب إلى الناس أجمعين.. إلى الأمم كلها!.. فانتقل بذلك الخطاب من داخل الأمة المسلمة.. إلى خارجها!.. ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 7

تتحدّث الآية الكريمة في قسمها الأول، عن أخطر ما يواجه المؤمنين في علاقاتهم، وقد نهت بمجملها عن ثلاث صفاتٍ ذميمةٍ تتناقض مع حقائق الأخوّة الإيمانية: أدناها: الظن السيّئ، الذي يقود إلى التجسّس وهتك الحُرُمات، ومن ثم إلى الغيبة (في القسم الثاني من الآية تالياً)، المؤدية إلى النميمة التي بها تتم إشاعة الفواحش في الذين آمنوا.. وهذا كله سيؤدي إلى: التدابر والتحاسد والتباغض، وإلى استحكام الشرّ بين المؤمنين الذين يجب أن يكونوا إخوةً في الله عزّ وجلّ!.. ... ( اقرأ المزيد )

نفحاتُ الرُّوح 4

يوجّه الله عزّ وجلّ خطابه إلى المؤمنين الصادقين، بأن يتبيّنوا الحقيقة ويتحرّوا الحق، ويتثبّتوا من كل خبرٍ هامٍ يصل إلى مسامعهم، لاسيما إذا كانت تترتّب على تصديقه أضرار للناس، أو نَقَلَهُ فاجر خارج عن حدود الله لا يبالي بالكذب على الله وعلى الناس!.. والله عزّ وجلّ يقول للمؤمنين الصادقين الطاهرين: لا تتعجّلوا بالحكم واتخاذ المواقف، حتى تنضجَ لديكم الحقيقة ... ( اقرأ المزيد )

الرسولُ المجاهِد

بقلم: د. محمد بسام يوسف   إنه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلّم، أول مجاهدٍ في سبيل إعلاء كلمة الله … متابعة قراءة الرسولُ المجاهِد ... ( اقرأ المزيد )