الإخوان المسلمون في سورية

العبث، ومحاولات العبث، بمواقف الرجال.. بين الأمس واليوم

مواقف بعض أدعياء المعارضة، العائدين إلى حضن الوطن: لجأ بعض أدعياء المعارضة، إلى (حضن الوطن!) أيْ: حضن رئيس النظام الحاكم في سورية! وهم الذين أظهروا العداء، للنظام ورئيسه، فترة من الزمن، ثمّ أظهروا ندمهم، على معارضة الرئيس القائد، والتحاقهم بالمعارضة.. وعدّوا عملهم هفوة، طالبين، من الرئيس، العفوَ عنها!

 

عبدالله عيسى السلامة

 

 

موقف كعب بن مالك، من رسالة الملك الغسّاني:

يقول كعب -وهو يروي قصّة تخلفه عن الجهاد، مع النبيّ صلى الله عليه وسلم- : ثمّ إن رسول الله، نهى عن محادثتنا، نحن الثلاثة، فاجتنبَنا الناس، وتغيروا لنا، فتنكّرت لي نفسي والأرض! أمّا صاحباي فاستكانا، وقعدا في بيتيهما، أمّا أنا فأصلّي مع المسلمين، وأطوف الأسواق، ولا يكلّمني أحدٌ، حتّى أقاربي!

 

بينما أنا في هذا الحال، إذ جاءت رسالةٌ، من ملك غسّانٍ، يقول لي: الحَقْ بنا، نواسِكَ، بعد أن هجَرك صاحبُك، قلت: هذا من البلاء، أيضاً، فأحرقت الرسالة!

 

موقف معاوية، من رسالة ملك الروم، في أيام الصراع، بينه وبين عليّ:

ﺟﺎﺀﻓﻲ ﺭﺳﺎﻟﺔ هرقل ﻟﻤﻌﺎﻭﻳﺔ: “ﻳﺎ معاوية: ﻟﻘﺪ علمتُ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ بينك وبينَ صاحبك، شئتَ أرسلتُ ﺇﻟﻴﻚ ﺑﺠﻴﺶ قويّ، ﻳﺄﺗﻲ ﻟﻚ بعليٍّ، مكبلاً ﺑﺎﻷ‌ﻏﻼ‌ﻝ، ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ!“، فردّ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ: “ﻣﻦ معاويةَ بن ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﺇﻟﻰ هرقل، ﺃﻣّﺎ ﺑﻌﺪ؛ ﻓﺄﻧَﺎ وعليٌّ أخوان، كلّ منّا ﻳﺮﻯ ﺃﻥ الحقّ ﻟﻪ! ﻭﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ أمرٍ، ﻓﻤﺎ ﺃﻧﺖ بأقربَ إليّ من عليٍّ، فاكفف ﻳﺎ هرقل ﻋﻨَّﺎ خبثك وشرّك، ﻭﺇﻻ‌ أتيتُ ﺇﻟﻴﻚ بجيشٍ جرارٍ، عليٌّ قائده، ﻭﺃﻧﺎ تحتً إمرةِ عليٍّ، ﺣﺘﻰ أملكه الأرضَ ﺍﻟﺘﻲ تحتَ قدميك!

 

موقف المعتمد بن عبّاد، حين خوّفه بعضهم، من ابن تاشفين:

(..فأجابهم ابنُ عبّاد، بكلمته السائِرة مثلًا: رَعيُ الجِمال خَيْرٌ من رَعْيِ الخنازِير)! أيْ: إنّ كَوْنَه مَأْكُولًا لابن تاشفين أَسِيْرًا، يَرْعَى جِمالَه في الصَّحْراء، خَيْرٌ من كَوْنه مُمَزَّقًا لابن فرذلند أَسِيْرًا، يَرْعَى خَنازِيرَه في قَشْتالة.

 

مواقف الرجال، اليوم!

مواقف بعض الحكّام: التآمر مع حكّام الغرب، ضدّ بني جلدتهم، من حكّام آخرين، ومن مواطنين في دولتهم!

 

مواقف بعض أدعياء المعارضة، العائدين إلى حضن الوطن: لجأ بعض أدعياء المعارضة، إلى (حضن الوطن!) أيْ: حضن رئيس النظام الحاكم في سورية! وهم الذين أظهروا العداء، للنظام ورئيسه، فترة من الزمن، ثمّ أظهروا ندمهم، على معارضة الرئيس القائد، والتحاقهم بالمعارضة.. وعدّوا عملهم هفوة، طالبين، من الرئيس، العفوَ عنها!

 

مواقف بعض المقاتلين، باسم المعارضة، (الضفادع): أجرى بعض المقاتلين، في الثورة السورية، مصالحات مع النظام الحاكم، بإشراف روسي، وضمانات روسية! وسلّم هؤلاء المقاتلون، مالديهم، من كميات ضخمة، من الأسلحة والذخائر، لرجال النظام، وضَمّهم إلى صفّه: منهم مَن جنّده، ليقاتل، ضدّ إخوانه المجاهدين.. ومنهم مَن أمِر بأن يتجسّس، على المجاهدين، وعلى أبناء بلده، عامّة! وبدأ رجال النظام، يتحكّمون بهم، ويراجعون سيرة كلّ منهم، فيعتقلون بعضهم، بتهمة معارضة الحكم، ويُعدمون بعضهم، ويزجّون ببعضهم، في مقدّمة الكتائب المقاتلة، ضدّ المجاهدين! ومَن تلكّأ في القتال، قتلوه، ميدانياً، بتهمة الخيانة!

 

وهكذا، تتفاوت مواقف الرجال، بتفاوت معادن الرجال، وطبائع الرجال!

إخوان سورية