د. علي حسين باكير

 

في خطوة مفاجئة من حيث التوقيت والمضمون، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء قرار سحب القوات الأميركية المتواجدة من سوريا، بعد أن حقّقت هدفها المتمثّل في هزيمة تنظيم الدولة (داعش) وفق وصفه. وأشار الرئيس الأميركي إلى أنّه مع هزيمة التنظيم ينتهي المبرر الذي وجدت من أجله هذه القوات، وقد حان الوقت الآن لإعادة الجنود إلى بلادهم.

 

لا يكتفي قرار ترامب بالانسحاب الكامل من سوريا، وإنما يشمل أيضاً إيقاف الطلعات الجوّية التي تستهدف ضرب التنظيم. وباستثناء ذلك، لم يحمل القرار الصادم أيّ تفاصيل أخرى في ما يتعلق بدوافع اتخاذه وأهدافه وتوقيت صدوره وبرنامج تنفيذه. لكن وفقاً لترامب، فإن القرار لم يأت عن غفلة، وإنما جاء بعد أن تمّ التمهيد له علناً مراتٍ عديدة. الرئيس الأميركي كان قد دعا بالفعل إلى الانسحاب سابقاً قبل أن يعود ويتراجع عن ذلك.

 

* ما علاقة تركيا بالقرار؟

 

ربط كثيرون بين قرار ترامب والاتصال الذي جرى مؤخراً بينه وبين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ذهب البعض أبعد من ذلك ليقول إنّ القرار هو نتيجة لصفقة جرت بين الطرفين وإنّ اتّخاذه في هذا التوقيت جاء بالتنسيق مع اللاعب التركي، لا سيما بعد تزايد تهديدات أنقرة العلنية بالتدخّل العسكري في شرق الفرات، ما لم تسحب واشنطن الميليشيات الكردية الانفصالية من المناطق الحدودية معها في شمال سوريا.

 

وفقاً لمصادر صحافية تركية، فإن ترامب كان قد سأل نظيره التركي في الاتصال الهاتفي عمّا إذا كان بإمكان أنقرة تطهير المنطقة من تواجد «داعش» إذا ما انسحبت القوات الأميركية، فكان جواب الرئيس أردوغان بالإيجاب، الأمر الذي عجّل في إعلان ترامب عن قراره. ربما كان للموقف التركي تأثير في قرار الرئيس الأميركي، لكن من السذاجة بمكان القول إنّ ترامب يتخذ قراراته لمراعاة حسابات الآخرين.

من الواضح تماماً أنّ الدافع الأساسي لهذا القرار يرتبط بمصالح ذاتية بالدرجة الاولى وبحسابات سياسية أميركية داخلية لا علاقة لها بتركيا. الرئيس الأميركي كان قد اعترف بنفسه بأنّ القرار يأتي في سياق تحقيق وعود انتخابية كان قد قطعها سابقاً، وهو يضع نصب عينيه الترشح لولاية رئاسية ثانية. هناك من يرجّح أيضاً أن يصبّ القرار في خانة تشتيت الانتباه عن المشاكل والفضائح التي يعاني منها ترامب محلّياً.

 

لم تعلّق أنقرة رسمياً على القرار الأميركي في البداية، واتخذ موقفها طابع الحذر قبل أن يعلن وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو عن ترحيب بلاده بالخطوة بعد يومين من الكشف عنها. تشير التقارير إلى أنّ ترامب يريد سحب قواته في غضون ٦٠ إلى ١٠٠ يوم، لكن هناك أسئلة لا توجد إجابة عليها حتى هذه اللحظة. هل ستوعز واشنطن إلى الميليشيات الكردية بالانسحاب من المناطق الشمالية قبل انسحاب قواتها؟ هل ستقوم بجمع الأسلحة التي وزعتها على هذه الميليشيات؟ هل ستقطع علاقاتها معها؟ هل ستبقي على التحالف أو الدعم أو على تفاهمات من نوع آخر حتى بعد الانسحاب؟ ما هو مصير المسؤولين الأميركيين الذي تمّ تعيينهم مؤخراً في هذا الملف من أجل الحفاظ على التوازن في العلاقة مع تركيا في الملف السوري، كجيمس جيفري؟

 

* الفرص والتحديات

 

ردود الفعل المسجّلة تشير إلى أنّ قرار الانسحاب من سوريا يخدم المصالح التركيّة بالدرجة الأولى، لكن مثل هذه القراءة غير دقيقة، على اعتبار أنّ مطالب أنقرة كانت تتمحور حول ضرورة قطع واشنطن لعلاقاتها مع الميليشيات الكردية، وإيقاف الدعم العسكري المقدّم لها، والتحالف مع تركيا بدلاً من التحالف مع جماعة إرهابية، وليس انسحاب القوات الأميركية بشكل كامل. وفي هذا السياق، يمكن وصف القرار الأميركي على أنّه هروب إلى الإمام، وبهذا المعنى، فهو قد يخلق فرصاً لأنقرة، لكنّه سيخلق تحدّيات أكبر بالضرورة.

 

انسحاب واشنطن من داخل سوريا سيترك الميليشيات الكردية (بي واي دي) ضعيفة، وسيرضي هذا الأمر أنقرة بالطبع، وقد يسهّل مهمّتها في استئصال هذه الميليشيات التي تشكل تهديداً لأمنها القومي من المناطق الحدودية مع شمال سوريا، لكن في المقابل، فإن قرار ترامب قد يرتّب على الأتراك تحديات كبيرة وأعباء ضخمة.

 

في المقابل، سيخلق انسحاب القوات الأميركية سباقاً عسكرياً بين تركيا وإيران وروسيا لملء الفراغ الحاصل، وقد تقطع الميليشيات الكردية الطريق على أنقرة باتفاق مع نظام الأسد أيضاً، ففي نهاية المطاف ليست هناك مشكلة حقيقة بين هذه الميليشيات والنظام السوري، والأخير قد يوافق على إبقاء سيطرتها على بعض المناطق، إن هي تعهّدت بمقاومة التدخّل التركي.

 

يؤكّد جميع هذه السيناريوهات أنّ خطوة الانسحاب الأميركي لم تتم بالتشاور مع الجانب التركي، وإلا فإنه من المفترض أن يتم تسليم هذه المناطق لتركيا قبل الانسحاب منها، أو على الأقل هذا ما ستسعى إليه السلطات التركية الآن بعد علمها بالقرار.

 

* من سيملأ الفراغ؟

 

تشير التقييمات الأولية إلى أنّ المستفيد الأكبر من هذه الخطوة الأميركية بهذا الشكل الذي ستتم به هو محور الأسد ــــ إيران ــــ روسيا. في يونيو الماضي، حذّر وزير الدفاع الأميركي من أنّ سحب القوات الأميركية سيترك فراغاً في سوريا يتيح لنظام الأسد وحلفائه استغلاله. استقالة ماتّيس الآن احتجاجاً على قرار ترامب تؤكّد صحّة مثل هذا التقييم. الإيرانيون يمتلكون القدرة البشرية للسيطرة على الأرض، من خلال نظام الأسد وميليشياتهم العابرة للحدود والتشكيلات التي يسيطرون عليها. في المقابل، تمتلك موسكو القوّة النارية الكبرى في سوريا، ومع انسحاب واشنطن ستمتلك الحرية الكاملة للتحرك عسكرياً كما تشاء.

 

انسحاب أميركا من المشهد، قد ينقل الصراع أيضاً إلى داخل محور تركيا ــــ إيران ــــ روسيا بعد أن كانت هذه الدول تحاول تحجيم التناقص الموجود بين أجنداتها المختلفة بالتصويب على الأجندة الأميركية. وبهذا المعنى، تمتلك طهران وموسكو حوافز قوية لتمكين الأسد من السيطرة التامة على كامل مساحة سوريا، ومع انسحاب الولايات المتّحدة طوعاً، سيصبح من الأسهل لهما الضغط على تركيا، بعد أن كان التركيز يطول الجانب الأميركي. يجادل البعض في أنّ أنقرة هي ثاني أكبر قوّة عسكرية في «الناتو»، وهي تمتلك ما يكفي للوقوف في وجه موسكو، لكن حتى لو افترضنا صحّة ذلك، فسيكون من غير الممكن لأنقرة مقارعة ثلاثة لاعبين في آنٍ معاً (روسيا وإيران، والأسد)، لا سيما بعدما كانت تستفيد من الورقة الأميركية للمناورة بين هذه الأطراف.

 

الخطوة الأميركية ستختبر أيضاً عامل الثقة بين الأطراف الثلاثة، وإذا ما أصرّت تركيا على ملء الفراغ عبر تدخل عسكري، فسيكون هناك امتحان لنوايا الآخرين، لا سيما روسيا وإيران، هل هي مع الميليشيات الكردية؟ هل هي مع نظام الأسد؟ أم هل هي مع تركيا؟

 

القبس الألكتروني