الإخوان المسلمون في سورية

وسم - القانون 49 / 1980

القضية السورية.. حقيقة الصراع بين السلطة الحاكمة والشعب السوري (رؤية جماعة الإخوان المسلمين في سورية): مقدّمة

من حق أبناء الجيل الحالي والأجيال القادمة، في سورية وخارجها.. أن يعرفوا الحقائق التاريخية والسياسية، ويطّلعوا على حقيقة موقف الإسلاميين والحركة الإسلامية في سورية، من مختلف القضايا الوطنية التي مرّت على الوطن، وما تزال...

الإخوان المسلمون في سورية ليسوا حزباً سياسياً عابراً يضمّ أُطُراً تنظيمية ضيّقة، بل هم تيار واسع في الشعب السوري

إنّ الإخوان المسلمين في سورية ليسوا حزباً سياسياً عابراً يضمّ أُطُراً تنظيمية ضيّقة، بل هم يمثّلون تياراً واسعاً في الشعب السوري، يضرب جذوره في الأعماق، ويمثّلون الصحوة الإسلامية المستنيرة التي شعَّ نورها في أرجاء الأرض

ما بين تحدّي التجربة الدامية مع آل الآسد وتعقيدات المشهد الدولي، اختارت جماعة الإخوان المسلمين في سورية الدخول في ثورة 2011 منذ يومها الأول.

في مقاومة المشروع الصهيونيّ الإجراميّ العدوانيّ: الطوفان قُبَيْلَ اقتلاع الكيان (الرابعة أو الأخيرة)

نؤكِّد أنّ موقعة طوفان الأقصى، هي القارعة التي تفصلنا عن نهاية الكيان الصهييونيّ المجرم، وزوال كلّ المتواطئين من عملائه وخونة العُربان والمسلمين، ونواطير الغرب الصليبيّ الاستعماريّ.

د. “عامر البو سلامة”: ماذا يفعل النظام الفاجر في سورية عندما يخالفه شخص ما ولو بشطر كلمة؟ (فيديو)

حيث إنه هذا النظام من يوم ما تولى السلطة في سورية، لا يمارس سوى القمع وإرهاب الدولة والظلم والفجور وتكميم الأفواه، ولا يريد أحداً يخالفه ولو بشطر كلمة، بنص كلمة، لا يريد أحد أن يخالفه. ومن خالفه فليس أمامه إلا السجن أو...

لا تندهشوا: بشار بن حافظ، يتحدّث عن السيادة والإرهاب!..

من الواضح أنّ التصريحات، التي تصدر عن مجرمي الزمرة المتسلّطة في دمشق -على رأسهم رئيس العصابة الكبتاغونية الطائفية-، تُعبّر عن سياسةٍ قديمةٍ جديدة،.. خُلاصتها: ( إذا لم تكن قادراً على سَتر عَوْرَتِكَ الإجرامية الإرهابية،...

أبرز المحطات في مسيرة جماعة الإخوان المسلمين في سورية

أبرز المحطات في مسيرة جماعة الإخوان المسلمين في سورية 1945: إعلان التأسيس 1947: الدخول للبرلمان والحكومة 1952: الحظر بعد انقلاب الشيشكلي 1963: مجابهة انقلاب البعث 1970: بداية الصراع مع الأسد الأب 1980: القانون 49 والحظر...

قانون السفّاحين الطائفيين، رقم 49 لعام 1980م

لقانون رقم 49 (الصادر في 7 من تموز عام 1980م)، الذي يحكم بالإعدام على كل مُنتَسِبٍ (مجرد الانتساب) إلى جماعة الإخوان المسلمين في سورية، هو قانون مستمَدٌّ من شِرعة الغاب، لأنه يسترخص النفس الإنسانية.. وإلا ما معنى أن...

في الخامس من حزيران:  لا يتذكّر الشعب السوريّ إلا حافظ وزمرته.. والخيانة الـمُنكَرَة

لقد أنتجت العصابة الأسديّة لشعبنا وأمّتنا ثمرات خياناتٍ يصعب حصرها، ما أهون أمامها الهزيمة العسكرية الحزيرانية التي صنعوها لسورية.. فحرب حزيران هزمت سياجاتٍ خارجيةً للوطن، أما الحرب المستمرّة التي يشنّها النظام...

قانون القتل الأسدي 49/1980 ومآلاته بعد 41 سنة على إصداره

أصدر ما يسمى مجلس الشعب قانوناً بناءً على مرسوم قدمه حافظ الأسد في السابع من شهر تموز/يوليو عام 1980 يقضي بالإعدام على كل منتسب أو منتمٍ فكرياً أو نصير أو متعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين. وفي اليوم التالي أقره حافظ...

دمعة وفاء ونحن نتذكر قانون الويل والهاوية

في عام ١٩٨٠ صدر قانون العار والشنار والويل والثبور رقم ٤٩ على أصحابه المجرمين، وهنا أعني كل من ساهم فيه، من القتلة والسجانين والمصفقين والمطبلين، وهنا أيضاً أتذكر هؤلاء الإخوة الذين قضوا شهداء بإذن الله تعالى، أتذكرهم...

قانون العار والاستباحة القانون 49/ 1980..

كان قانون العار منذ شرع 1980 جسراً للظلم، ولتعميم الاتهام، ونحن في جماعة الإخوان المسلمين نعلم أن أعداد المواطنين السوريين الذين قتلوا بهذا القانون العدمي الظالم، على التهمة، وليس لجهل المتهِمين، عشرات الألوف

أربعون عاما على القانون 49/ 1980

لم يكن القانون الجريمة حكماً بالإعدام على أعضاء "جماعة ومنتسبي تنظيم" فحسب؛ مع أن الحكم على أعضاء جماعة ومنتسبي تنظيم، بحد ذاته جريمة، بل كان حكماً بالإعدام على الهوية الدينية والمذهبية والسياسية لكل سوري قال للظالم: لا...

إحدى مآثر عصابة السفّاحين الأسديين: قانون القتل العَمْد، رقم 49 لعام 1980م

الذين أصدروا وصمةَ العار في السابع من تموز عام 1980م وسَمُّوها قانوناً.. كانوا مُنسَجِمين مع أنفسهم وجِبِلَّتهم، فهم لم يستمرّوا إلا بالإرهاب الإجراميّ والقتل وسفك الدم.. وقد تسلّقوا، وحكموا، وتسلّطوا، واستبدّوا،...

المطلوب من الأكثرية.. المطلوب من المسلمين.. المطلوب من الإخوان المسلمين

زهير سالم   كلمات ما زلنا نسمعها منذ أكثر من عقد، وما زال الكثير من الناس يرددونها وكأنها طريقة لإلقاء حمل عن كاهل، أو تقاذف الكرة بين من هم شركاء في فريق واحد.   ولقد سمعنا في سياق هذه الثورة المباركة عبارات...